أكد الدكتور محمود الزهار، عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، ألا حديث مع الاحتلال الصهيوني عن صفقة تبادل أسرى جديدة قبل التزام “إسرائيل” ببنود صفقة وفاء الأحرار)التي كانت برعاية دولية وعربية.

ونقل المركز الفلسطيني للإعلام عن الزهار قوله، خلال لقاء سياسي لحماس شمال قطاع غزة مساء أمس الأربعاء بعنوان المتغيرات في المنطقة وتداعياتها على القضية الفلسطينية): نحن لسنا في عجلة من أمرنا، ولا نبيع ملف الأسرى بأي ثمن، ونحن على عهدنا بتحرير الأسرى الأبطال من سجون الاحتلال).

وشدد على أن الاحتلال نكث عهوده في صفقة وفاء الأحرار) التي رعتها شخصيات أيرلندية وبريطانية حكومية ومصرية وعربية، إلا أن الاحتلال نكث العهد، لذلك لن نجري أي خطوة في هذا الاتجاه قبل التزام العدو بصفقة الأحرار.

وفيما يتعلق باعتبار محكمة مصرية “كتائب القسام” منظمة إرهابية قال الدكتور الزهار: نحن كتائب العز التي ندافع عن الإنسان والأرض والقدس والمسرى، نحافظ على برنامجنا المقاوم وثوابتنا، ولا نتغير أو نتبدل مع تغير وتبدل من حولنا)، وأضاف: نحن نرهب أعداء الله ونقاتل من أجل تحرير الأرض وتحرير البلاد، ونحافظ على إنسانيتنا من بطش الاحتلال الصهيوني).

واسترسل معلقا هذه المحاكم أساءت لنفسها ولشعبها، وليس من معقول أن ترفض محكمة مصرية اعتبار كتائب القسام منظمة إرهابية وبعد 4 أيام فقط تأتي نفس المحكمة وتعتبر أن القسام إرهابي).

وأكد أن حركته لا تتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد العربية وخاصة في مصر وشبه جزيرة سيناء، قائلاً: نحن أبرياء من اتهام الإعلام المصري لنا، والله يعلم بذلك، كما تعلم المخابرات العامة والحربية المصرية بأننا أبرياء من اتهام الإعلام الموتور، الإعلام الذي يهين نفسه بنفسه)، وتابع الزهار قوله: لا تدخلونا في دوامات ليست لنا أي تدخل فيها فرصاصنا موجه إلى صدر الاحتلال الصهيوني).