ووري جثمان المقاوم والمناضل المغربي محمد منصور، أمس الاثنين 2 فبراير 2015، بمقبرة الشهداء بمدينة الدار البيضاء، حيث شيعه المئات من محبيه ومن الوجوه الوطنية المعروفة وممن عرفوه زمن المقاومة.

الراحل رحمه الله من قدماء المقاومين للاستعمار الأجنبي، وممن عارضوا الاستبداد الداخلي للنظام المغربي، حكم بـ3 إعدامات ومؤبدين من قبل المستعمر الفرنسي، واعتقل وعذب في فترة “الاستقلال” من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية.

كما اشتغل في المجال الحزبي والسياسي إذ سبق أن كان عضوا في المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لسنوات عدة.

رحم الله الفقيد، وإنا لله وإنا إليه راجعون.