سقط ليلة أمس الخميس 29 يناير2015 العشرات بين قتيل وجريح معظمهم من العسكريين في هجمات بالعريش، عاصمة محافظة شمال سيناء.

وكان قد تم استهداف مديرية أمن شمال سيناء وكتيبة عسكرية وفندق تابع للقوات المسلحة بقذائف هاون وبتفجير سيارة مفخخة.

وذكرت مصادر إعلامية أن هناك أكثر من عربة مفخخة تم تفجيرها بجوار المقرات الأمنية بضاحية السلام إلى جانب عدة قذائف هاون استهدفت تلك المقرات، مما أدى إلى تحطيم نوافذ شقق وعمارات سكنية وتصدع بعض المنازل وأصابت سكان المنطقة بالذعر.

وتأتي هذه الهجمات الجديدة في سياق إعلان حكومة الانقلاب تمديد حالة الطوارئ ثلاثة أشهر أخرى في مناطق بشمال سيناء وحظر التجوال في هذه المناطق من الساعة السابعة مساء وحتى الساعة السادسة صباحا. كما تأتي في سياق الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والأمنية المتدهورة التي خلفها الانقلاب العسكري الذي قادة عبد الفتاح السيسي والذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي في 3 يوليوز 2013.