خرجت ساكنة المضيق يوم الجمعة 23 يناير 2015 انطلاقا من مسجد أبي بكر الصديق بعد صلاة العصر مباشرة في مسيرة شعبية تحت شعار جمعة نصرة الحبيب)، جابت أهم شوارع المدينة نصرة للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وتنديدا بالتطاول والإساءة إلى شخصه الكريم عليه الصلاة والسلام.

وعرفت المسيرة حضورا وازنا من مختلف التنظيمات والهيئات السياسية كان من ضمنها جماعة العدل والإحسان، بالإضافة إلى كل الفئات العمرية من الساكنة، رفعت شعارات ولافتات تعظيما وغيرة على خير الأنام.

واختتمت المسيرة في وسط المدينة بالساحة الحمراء حيث ألقيت كلمة ختامية بالمناسبة وضحت خصال وخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم ومجموعة من المواقف تجاه هذا المس بالذات الشريفة بدعوى “حرية التعبير”.