تحت شعار لن نحيد عن درب الشهيد والمصاب والمعتقل)، تنظم الأطر العليا والمجازة المعطلة أسبوعا نضاليا، تخليدا للذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد الإطار عبد الوهاب زيدون وإصابة محمد الهواس، حيث تنطلق فعاليات الأسبوع النضالي اليوم الأربعاء 21 يناير وتستمر إلى يوم الخميس 23 منه.

ونشرت هيئة إنصاف الشهيد والمصاب) على صفحتها في الفيسبوك بيانا موقعا باسم اللجنة المنظمة للذكرى الثالثة لاستشهاد عبد الوهاب زيدون واصابة محمود الهواس) أوضحت فيه سياق ودواعي تخليد الذكرى. ومما جاء في البيان إيمانا منا بقضية الشهداء والمعتقلين، ووعيا منا على أن من يكرم الشهيد يتبع خطاه، وفي ظل استمرار الحملة الشرسة والممنهجة على مكتسبات ونضالات أبناء وكداح هذا الشعب البطل… وفي سياق المعارك البطولية التي تقودها حركة المعطلين والتضحيات الجسام التي قدمتها في سبيل الحق في العيش الكريم، تحل علينا في هذا الأسبوع ذكرى المحرقة المشؤومة التي وقعت على إثر الاعتصام البطولي للمعطلين من داخل ملحقة وزارة التربية الوطنية الكائنة بحي الليمون بالرباط، والتي كان قد راح ضحيتها شهيدا الإطار البطل “عبد الوهاب زيدون” وإصابة “المناضل محمود الهواس” بحروق بليغة).

ولم يفت البيان أن يذكر بأن الدولة سعت بكل ما أوتيت من وسائل (الإعلام، تجنيد المساجد، التقارير المزيفة …)، إلى طمس معالم هاته الجريمة النكراء التي كان بطلها الوحيد والأوحد قوى القمع المخزني كإجابة مرحلية على السياسات الفاشلة للدولة)، مذكرة أن أيام تخليد الذكرى تتزامن كذلك مع استشهاد الإطار “لالة سعاد الادريسي”).

وبعد أن قالت اللجنة المنظمة بأن الفعاليات التي تبدأ على الساعة الثانية زولا من يوم الأربعاء 21 يناير بباب الأحد ووفق برنامج مكثف سيتم الإعلان عنه في حينه)، دعت المناضلين والمناضلات من داخل كل إطارات المعطلين المرابطين بشوارع الرباط، وكذا كل الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية وكل الحركات الاحتجاجية (الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين، طلبة، حركة 20 فبراير…) على الحضور المكثف والفعال بغية إنجاح هذه الذكرى المجيدة).