حشدت اللجنة المحلية لنصرة سيدنا رسول الله ﷺ بمدينة أسفي، المكونة من عدة هيئات محلية من أبرزها جماعة العدل والإحسان، يومه الأحد 18 يناير 2014 بساحة الاستقلال بأسفي جموعا غفيرة في وقفة مشهودة وناجحة تزامنت وأمطار الخير للتنديد بالإساءة إلى سيدنا رسول الله ﷺ بعد الرسوم التي نشرتها مجلة “شارلي إيبدو” وصحف فرنسية أخرى.

وتنوعت شعارات المحبين بين: لبيك يا رسول الله) ولا إله إلا الله عليها نحيى وعليها نموت وفي سبيلها نجاهد وعليها نلقى الله…)، وعرفت الوقفة أيضا توزيع الورود الحمراء في أسلوب حضاري راقي سلمي جاد ومسؤول، وأكد المحتجون المحبون لرسول الله على الموقف المبدئي المعروف وهو “رفض العنف” وإدانة الإرهاب بكل أشكاله وتمظهراته الفكرية والعملية.

وقد تم نقل الوقفة إلى جانب مبنى البريد التاريخي لتكثيف الوقوف وإعطاء الانطلاقة القوية للوقفة خطوة لاقت استحسان الجموع الحاضرة، فتعالت الأصوات بالشعارات الغيورة على حرمة الحضرة النبوية وحوزتها أن تؤذى بأي شكل من الأشكال تحت يافطة “حرية التعبير”.

وحَمَل المشاركون رغم برودة الطقس ومياه الرحمة لافتات معبرة وقوية، كما تميز المكان بحضور نسائي قوي لافت شاركت فيه المرأة الى جانب أخيها الرجل في تأكيد محبتها للأسوة العظمى ﷺ.

واستمرت الوقفة لما يزيد الساعة تحت “قطرات السماء” التي زادت من حماس المشاركين، وارتفعت الحناجر المنددة التي شدت إليها الانتباه .

وفي الأخير وجهت اللجنة كلمة في الموضوع وضحت فيها مجموعة من المواقف كما تم ختم الوقفة بالدعاء والتضرع إلى الله تعالى ناصر المستضعفين وقاسم الجبارين.