بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

الأمانة العامة

بيان

تلقينا بأسى عميق وصدمة كبيرة نبأ الاعتداء الإجرامي الذي استهدف صحافيين وعاملين بمجلة شارلي إيبدو صبيحة الأربعاء 7 يناير 2015. وبهذه المناسبة، فإننا في الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل واﻹحسان، نعلن ما يلي:

1- إدانتنا الشديدة لهذا الهجوم الإجرامي الشنيع الذي لا يمكن أن يقبل به إنسان عاقل أو يجد له أي مسوغ ديني أو سياسي أو غيره.

2- تعازينا الحارة لعائلات الضحايا والمصابين ولكل الشعب الفرنسي، بمختلف مكوناته.

3- رفضنا القاطع لربط هذا الحادث بأي اعتبارات من شأنها أن تستغل لمزيد من بث خطاب الحقد وأفكار الكراهية والتمييز والممارسات العنيفة التي يدفع ثمنها أبرياء عزل.

4- تثميننا للخطابات الحكيمة والمتزنة لقطاع عريض من الفرنسيين وغيرهم التي تهدف إلى وضع هذه الأحداث المعزولة في سياقها تفاديا لما يمكن أن يؤجج العنف والعنف المضاد.

5- دعوتنا كل العقلاء إلى بذل مزيد من الجهود التنويرية لمواجهة كل موجات التطرف والعنصرية والعمل على نشر ثقافة التسامح والاعتدال والتعاون لما فيه خدمة اﻹنسانية.

قال الله تعالى: يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا صدق الله العظيم.

عن الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل واﻹحسان

عبد الواحد متوكل