احتفاء بذكرى مولد سيد الأنام محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، خرجت ساكنة المضيق، يوم الأحد 12 ربيع الأول/04 يناير 2015 مباشرة بعد صلاة العصر، كعادتها منذ أزيد من عقد من الزمن في موكب احتفالي حضره الرجال والنساء والصغار والكبار مرددين قصائد في مدح خير البرية ومعطرين أفواههم بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وجاب الموكب أهم الأحياء، ورفع المشاركون المبتهجون لافتات وملصقات وجريد النخل فرحا بمولده صلى الله عليه وسلم، ليتم اعتراض طريقهم من طرف القوات المخزنية التي حالت دون وصولهم إلى الكورنيش، فتم تحويل مكان المهرجان للساحة الحمراء وسط المدينة.

وقد عرف الحفل إقبالا مكثفا من طرف الساكنة؛ افتتح بآيات بينات من الذكر الحكيم وتنوعت فقراته بين أناشيد وأمداح قدمتها فرق إنشادية وبراعم وزهرات تفننت في مدح الحبيب صلى الله عليه وسلم وقصائد شعرية وكلمات بالمناسبة، وتم توزيع التمر والحليب والحلويات على الحاضرين في جو من المحبة والسرور، وختم بالدعاء والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

يذكر أن ساكنة حي القلعة نظمت ليلة المولد النبوي من خلال حفل بهيج بالحي حضره حشد غفير من الساكنة ولم يخل هو الآخر من مضايقات السلطة التي حاولت منعه أيضا.