بمناسبة صدور كتاب الدعوة إلى الله؛ هم ووعي إرادة وسعي)للشاعر الأديب الأستاذ منير ركراكي، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الدار البيضاء حفل توقيع للكتاب، وذلك يوم الأحد 28 دجنبر 2014.

وقد تضمن الحفل بداية ندوة فكرية حول الكتاب: شارك فيها الأساتذة: عبد الله شاطر والمصطفى حمور والداعية منير ركراكي.

الأستاذ عبد الله شاطر تناول في مستهل كلمته بطاقة الكتاب التقنية ومقاصد الكتاب والغاية منه، ثم أعطى خلاصة للكتاب من خلال محاور الكتاب الكبرى: تأصيل وبيان فضل وماهية الدعوة، مجالات الدعوة، وعوائق الدعوة وعلاجها، ووسائل دعوية، وشروط الداعي، وآفاق الدعوة. ثم عرف بالمؤلف.

أما الأستاذ المصطفى حمور فقدم قراءة في العنوان ومنهج الكتاب، ثم تطرق لمرجعية الكتاب الأصيلة والإطار النظري الذي ينطلق منه الرجل وهو إطار جامع بين الرحمة والحكمة والقوة، وشدد على أن الدعوة المؤثرة ليست الفردية وإنما المجدية ما قامت بها الجماعة تربية وتعليما، مشيرا إلى ضرورة أن يكون الداعي رحمة في الأمة مبشرا ميسرا لا وجها عبوسا.

ورأى أن للكتاب مميزات أجملها في: كتاب عمل ودليل تطبيق ينحو نحو العملية الإجرائية ولا يغرق في الجانب التنظيري، جامع لأبواب الدعوة ومجالاتها ووسائلها بسهولة تناول ويسر تقديم، يقدم خلاصة تجارب جماعة العدل والإحسان المباركة الدعوية والتواصلية، يعرض عصارة تجربة داعية متميز، ويمتاز بالعناية بالموروث الشفوي للإمام المجدد رحمه الله تعالى في سياق وسبب ورود، والإمتاع في الكتابة والمؤانسة بين الصفحات، والقصد في الكتابة فلا إطناب ولا إسهاب.

وفي مداخلته أشار الأستاذ الداعية منير ركراكي إلى دوافع تأليف الكتاب، حيث أفصح عن أن فكرة الكتابة في الموضوع كانت حاضرة منذ أمد، ثم أثمرت مع الاختمار والتجربة هذا الكتاب.

وتحدث عن الغرض منه كما تحدث عن تجربته الدعوية الطويلة في ميدان الدعوة والدلالة على الخير، وأهم الخلاصات الدعوية والشروط المطلوبة حتى يكون الرجل داعية ناجحا.

وقد كان اللقاء فرصة للتواصل والوقوف على الإشكالات والعوائق التي تحول دون الدعوة وكيف يمكن التغلب عليها، وعرف تجاوبا مشهودا من قبل الحاضرين الذين أثروا الموضوع من خلال الأسئلة المتنوعة والكثيرة.

وبعد انتهاء الندوة كان توقيع الأستاذ منير ركراكي على الكتاب ثم حفل شاي.