استمرارا لفعاليات ذكرى الوفاء الثانية لرحيل الإمام المجدد الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى، نظمت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بالقنيطرة، لقاء مفتوحا مع الفنان المغربي رشيد غلام حول مشروع الإمام وقضايا الفن والثقافة)وذلك يوم الأحد 28 دجنبر 2014.

وقد استهل كلمته الافتتاحية بالتذكير بشرطية المناسبة التي تكتسب مكناتها من عظم الرجل وفضائله وجهوده التي بذلها لبناء الإنسان وبناء الأمة وبعث همومها في نفوس أريد لها أن تكون خانعة للجبر ظلما وعدوانا، كما تحدث عن القيم التي يحرص الإمام المجدد رحمه الله تعالى أن يبثها في شخصية الإنسان هدفها البناء المتكامل المنسجم الذي يجمع بين عقل الإنسان وقلبه وجسده.

كما تحدث عن الإشكالات الكبرى التي يعاني منها العمل الفني والثقافي في العالم العربي والإسلامي وضرورة بث روح الإيمان ونفحاته حتى يكون للعمل الثقافي والفني رسالة هادفة تسهم في بناء الإنسان، عمل فني وثقافي يستوعب مهامه ووظائفه ومقاصده بدقة لبناء وتغيير ما علق بالأمة من أذران فتنة حكامها بسبب فتنة الاستبداد، مبرزا بعض الإشكالات التصورية والنظرية التي يطرحها على واقع الحال الآن عند عموم الفاعلين المجتمعيين خصوصا بعض ارتداد موجة الربيع العربي، التي أبرزت أهمية الحقل الفني والثقافي في توعية الناس للمساهمة في التغيير الشامل الكامل.

وقد أكد على ضرورة التقعيد النظري والعلمي وتأصيل القضايا الشرعية المختلف فيها، من أجل تحقيق فهم شامل واضح الغايات والمقاصد المرجوة من هذا المجال الاستراتيجي في بناء الإنسان والأمة، ليختتم لقاءه بموال في التغني بالذات الإلهية وحب الرسول الله صلى الله عليه وسلم.