شارك الأستاذ منير الجوري الكاتب العام لشبيبة جماعة العدل والإحسان في أشغال المؤتمر الثاني لمنتدى شبيبة التغيير الذي نظمه حزب جبهة التغيير، يومي 26 – 27 دجنبر 2014 بالجزائر، تحت شعار: الشباب المسلم…. صناعة الحياة وقيادة المجتمع).

وقد حضر هذا المؤتمر عدد هام من شباب الجزائر إلى جانب ضيوف مثلوا تنظيماتهم الشبابية في كل من المغرب، موريتانيا، تونس، ليبيا. كما تميز المنتدى بحضور الأستاذ أسامة حمدان القيادي بحركة حماس الفلسطينية والذي ألقى محاضرة حول تطورات الأحداث في فلسطين ومساراتها المتوقعة.

وقد كان المؤتمر مناسبة للتداول بشأن التحديات التي يعرفها الشباب المغاربي، حيث نظم ممثلو شبيبات الدول المغاربية ندوة مفتوحة لتطارح الأفكار والتجارب والمبادرات القمينة بتمكين الشباب من المساهمة الفاعلة في قيادة المجتمعات وتطويرها.

وقد اختتمت أشغال هذا المؤتمر بالتوقيع بالأحرف الأولى على تأسيس إطار شبابي مغاربي، حيث تم الإعلان عن تأسيس تنسيقية الشباب المغاربي) التي تضم كل من منتدى شباب التغيير من الجزائر، ودائرة شباب حركة النهضة من تونس، وشبيبة العدل والإحسان من المغرب، وشباب حزب العدالة والبناء من ليبيا، والمنظمة الشبابية للإصلاح والتنمية (تواصل) من موريتانيا.

ويذكر أن شبيبة العدل والإحسان كانت قد دعت السنة الماضية خلال المؤتمر الأول لشباب التغيير بالجزائر إلى تأسيس إطار شبابي مغاربي، في الكلمة التي ألقاها الكاتب العام للشبيبة والتي لقيت تجاوبا وترحيبا من طرف مختلف الأطراف المعنية بهذه الدعوة، لتأخذ مجراها إلى التنزيل العملي خلال هذه السنة.