تحت شعار قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة أكادير حفلا تأبينيا تخليدا للذكرى السنوية الثانية لرحيل الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله، وذلك بعد زوال يوم السبت 27 دجنبر 2014، حضره مجموعة من الأطر العليا والمتوسطة: مهندسون وأساتذة جامعيون وأطر صحية وتربوية وفعاليات مجتمعية أخرى، فضلا عن عدد من الإخوة والأخوات أعضاء جماعة العدل والإحسان وقيادتها بالمنطقة.

وقد تضمن برنامج هذا الحفل العديد من الفقرات؛ حيث تم افتتاحه بختمة قرآنية جماعية مهداة لروح الإمام الراحل، وبعد صلاة العصر تم استئناف برنامج الحفل بتلاوة آيات بيّنات من الذكر الحكيم، ثم كلمة افتتاحية ليتم عرض شريط فيديو يوثق معالم في حياة الإمام المجدد من خلال شهادات بعض أعضاء مجلس الإرشاد في حقه رحمه الله.

بعد عرض هذا الشريط الذي شدّ أنظار الحضور إلى عمق مضامينه، ألقى الأستاذ رشدي بويبري، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية، كلمة محورية تطرق خلالها إلى ثوابت الإمام الرحل في تقديم سعيه للآخرة على سعيه للدنيا، ليتوقف الحضور مع استراحة شاي على إيقاع موال غنائي أدى مقطوعته أحد الوجوه الفنية الشابة بالمنطقة، بعد ذلك كان للحضور موعد مع الدكتور محمد الغازي والدكتور محمد با سيدي في وصلة فكرية حول موضوع المعالم الكبرى لسيرة الإمام عبد السلام ياسين ومشروعه التجديدي).

وقد تميز حفل هذه السنة من حيث فقرات برنامجه بربط اتصال مباشر مع السيد الأمين العام للجماعة الأستاذ محمد عبادي، ألقى خلاله كلمة بالمناسبة تابعها الحضور بكل اهتمام، قبل أن يتم ختم الحفل بالدعاء تضرعا للباري عز وجل.