عاش يحيى سيّدا وحصورا *** ونبيّا والصلاح أتاهُ
وهب الله الكتاب بلاغا *** وجلا الحكم له في صباهُ
وحنانا من لدنه حفيّا *** وزكاةً سرّها في رضاهُ
وبرورا يرقب الله فيه *** لم يكن يحيى عصيّا حشاهُ
فسلامٌ من إلهي عليه *** في ثلاثٍ جمعها في لقاهُ
يوم يحيى ويموت شهيدا *** يوم يرقى طيّبا من ثراهُ
حمل العبد لقومه خمسا *** من إلهٍ نورها قد جلاهُ
فاعبدوا الله ولا تشركوا في *** أمره فالشرك ظلمٌ نراهُ
وصلاةً تنصب الوجه لله وترجو فضله ومناهُ
وصياما في خلوف زكيّ *** يبلغ الله بحقٍّ شذاهُ
وزكاةً في فداءٍ لأسرٍ *** إنّه البذل تسامت رؤاهُ
واذكروا الله لوقتٍ وحينٍ *** ربّ ذكر فيه حرزٌ وقاهُ
ظلّ يبكي خشية ً من عظيمٍ *** فاعتلاه في الليالي بكاهُ
يرتجي فضل الإله ثوابا *** إنّما الفوز دعاءٌ تلاهُ
وأغارت سطوة القوم غدرا *** ورماها خسّةٌ واشتباهُ
قتلوا يحيى وجاروا عليه *** خاب سعيٌ للغشوم أتاهُ
فعلهم ساء به الملْك دهرا *** حصدوا الغمّ ليوم لظاهُ
وصمةٌ للعار سوداءُ تبقى *** من لهيب الظلم ساءت جباهُ
قتلت ظلما بنو إسرئيلٍ *** أنبياء الله فيهم رضاهُ
أشعياءٌ ناله القتل غدرا *** أرمياءٌ خاب فيهم رجاهُ
حبهم فرضٌ علينا وثيقٌ *** سوف يبقى في الصدور صداهُ
رفع الله المقام جميلا *** في كتابٍ والرسول رواهُ
لنبيّ ورسولٍ كريمٍ *** لوليٍّ وشهيدٍ تلاهُ
هو للإسلام دينٌ مديدٌ *** حنفيٌّ فيه طهرٌ جلاهُ

طالع أيضا  ذو الكفل عليه السلام