أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، اليوم الإثنين، فوز الباجي قايد السبسي برئاسة تونس بنسبة بلغت 55.68 في المائة من الأصوات، في حين حصل منافسه محمد المنصف المرزوقي على نسبة 44.32 في المائة من الأصوات.

ونقل موقع العربي الجديد أن رئيس الهيئة، شفيق صرصار، قال بأن السبسي حصد مليونا و731 ألفا و529 صوتا في حين حصل المرزوقي على مليون و378 ألفا و513 صوتاً من مجموع 3 ملايين و189 ألفا و672 ناخبا أدلوا بأصواتهم).

وبلغ عدد الأوراق الملغاة 50 ألفاً و585 ورقة، أما الأوراق البيضاء فكانت في حدود 28 ألفاً و755)، بحسب صرصار. وسارع المرشح المنافس، محمد المنصف المرزوقي إلى تهنئة السبسي، الذي ستدوم ولايته لمدة 5 سنوات وفقا للدستور التونسي.

وكان القيادي في حزب “المؤتمر من أجل الجمهورية”، طارق الكحلاوي، قد أكد ظهر اليوم في تصريح إذاعي أن المرزوقي لن يطعن في نتائج الانتخابات ولا نريد تعقيد الانتقال السلمي للسلطة)، مؤكداً أن المرزوقي سيعلن عن تقبله للنتائج وتهنئة للفائز في كلمة له مساء اليوم الإثنين).

وتشهد مدينة الحامة في محافظة قابس جنوبي تونس، منذ يوم أمس وإلى غاية صباح اليوم احتجاجات على خلفية نتائج سبر الآراء التي أعلن عنها أمس، ما استوجب تدخل القوات الأمنية بعد وصول تعزيزات أمنية إضافية، واستعمال كثيف للغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، فيما تتولى قوات الجيش الوطني حماية بعض المنشآت التجارية والبنوك.

ودعا زعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي الذي ينحدر من نفس المدينة، المتظاهرين إلى التهدئة وقبول نتائج الانتخابات والالتزام بقرارات الشعب التونسي.