في سياق أنشطة الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، نظمت هيئة الفنون والثقافة، يوم الأحد 21/12/2014، يوما دراسيا بالمقر المركزي بسلا، تدارس فيه المحاضرون والمشاركون مجموعة من القضايا التي تهم الشأن الثقافي والفني داخل الجماعة وفي المغرب.

وتميز اللقاء بالكلمة التوجيهية التي افتتح بها اليوم الدراسي والتي ألقاها الدكتور عمر أمكاسو نائب رئيس الدائرة السياسية، وركز فيها على مقاربة الشأن الثقافي بالمغرب وتقييم تجربة الجماعة المتراكمة على مدى ثلاثة عقود، وضرورة الاهتمام بهذا المجال لأهميته القصوى في تبليغ رسالة الإسلام إلى العالمين، كما أكد على أن قلة الاهتمام بالمجالين الثقافي والفني يعتبر إحدى أضعف الحلقات في مشاريع الحركات الإسلامية التغييرية.

وعرف اليوم الدراسي تكريم مجموعة من الفنانين والمؤسسين للتجربة الثقافية والفنية داخل جماعة العدل والإحسان من رواد الإنشاد والغناء والمسرح، وكان في مقدمة المكرمين من رواد الرعيل الأول المؤسسين مجموعة الإحسان الإنشادية في شخص الفنان محمد بهلافي، والفنان رشيد غلام، والمسرحي محمد الخطيب… واعتبر المنظمون هذا التكريم وفاء رمزيا واعترافا بالجميل لكل فناني وفنانات الجماعة في مختلف مناطق المغرب، ودعوة إلى مزيد من العطاء والتألق لنشر دعوة العدل والإحسان في بعديها الرسالي والجمالي.

وفي ختام أشغال اليوم الدراسي رفعت خلاصات المداخلات وتوصيات الورشات وملاحظات المتدخلين والمحاضرين، التي تميزت بالعمق وسعة الأفق إلى الأجهزة المقررة لتجويد السياسة الثقافية والفنية التي تؤطر الشأن الثقافي والفني لمختلف الفاعلين داخل الجماعة.