بمناسبة الذكرى الثانية لرحيل الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى، نظمت الدائرة السياسية بمدينة القنيطرة جلسة وفاء مع محبي الإمام ومعاصريه، حضرها كل من الإعلامي إدريس ولد القابلة، المعتقل السياسي السابق بدرب مولاي الشريف بالبيضاء، والذي عاصر الرجلين والأستاذين أحمد الملاخ ومحمد العلوي رحمهما الله تعالى أيام محنة الإسلام أو الطوفان).

وقد تحدث الأستاذ ولد القابلة في بداية الجلسة عن السياق التاريخي الذي وقعت فيه رسالة الإسلام او الطوفان) التي بعث بها الإمام إلى الراحل الحسن الثاني، والتي أدت إلى اعتقال الإمام المجدد والأستاذين أحمد الملاخ وأحمد العلوي رحمهم الله جميعا.

ومن أهم ما جاء في كلماته مقتبس من مذكرات كتبها الإعلامي ولد القابلة يؤرخ لتلك المرحلة: وأنا أتصفح كتاب الأستاذ المجدوب “التناوب على الحصار” رجعت بي الذاكرة إلى منتصف السبعينات حينما كنت ضيفا رغما عني على المعتقل السري درب مولاي الشريف بالدار البيضاء..)، واصفا حالة الظلم والقهر التي كانوا يعيشونها داخل السجن: بعد حصص التعذيب المتكررة والمتتالية في الجزء الأخير من الليل، عندما كان الجلادون يعيدونني إلى مكاني بالزنزانة منهوك القوى.. معصوب العينين ومكبل اليدين… كان صوت صادق رخيم يترامى إلى مسمعي، وهو يتعمد الرفع من موجاته الصوتية، رغم سيادة الصمت والمنع الكلي للكلام هناك تحت طائلة العقاب والتنكيل الشديدين، تاليا آيات قرآنية موضوعها الصبر والتعالي عن الواقع المر وضعف الباطل والبهتان وملء القلب بحب الله العلي القدير، حتى لا يبقى فيه مكان للتفكير في آلام المحن والتعذيب والقهر… وتكرر الأمر أكثر من مرة دون أن أتعرف على صاحب الصوت الصادق الرخيم..).

وعرج على بداية تعرفه الأولى على الإمام المجد عبد السلام ياسين رحمه الله، حيث قال وبعد مرور مدة قصيرة، شرعت في محاولات التعرف عليه رغم تضييق الخناق ليل نهار على ضيوف درب مولاي الشريف.. كتب لي التوفيق في هذا المسعى بعد عدة إخفاقات. كان صوت الملاخ، وهو من الرعيل الأول لأتباع عبد السلام ياسين بمعية العلوي الذي كان قبل اعتقاله وإيداعه بالدرب مديرا لمدرسة ابتدائية بمدينة مراكش في منتصف السبعينات. وكان سبب اختطافهما هو قيامهما بطبع واستنساخ الرسالة المشهورة لعبد السلام ياسين “الإسلام أو الطوفان” وذلك بوسائل وإمكانيات بدائية يديوية (لاليمونيير).

)جمعنا أنا والملاخ والعلوي قاسم مشترك، إذ تم اختطافنا، وكنا ضحايا للاعتقال التعسفي لمجرد أن آراءنا كانت مخالفة، اختلاف السماء عن الأرض عن الأفكار السائدة آنذاك…

)أصبحت أتحين الفرص، وعندما توفرت الفرصة، رغم المراقبة الدائمة والحراسة اللاصقة ليل نهار، تمكنت بعد جهد جهيد من التحدث إلى الملاخ واستفسرته عن فحوى الرسالة وعن كاتبها الذي كان آنذاك في المستشفى، من جراء تدهور حالته الصحية…

)هكذا تعرفت على عبد السلام ياسين وكان عمري آنذاك عشرون حولا ونيف.

)تعرفت عليه بدءا بالسماع.. ومنذ ذلك اليوم، كلما سنحت لي الفرصة، كنت أتواصل بالرموز والحركة مع الملاخ، وأحيانا، نسترق وقتا للكلام… وكان حديثنا القصير يدور حول فحوى “الإسلام أو الطوفان”.

)هكذا كان لقائي مع بعض أفكار عبد السلام ياسين داخل غياهب السجن السري حيث كانت تكتم أنفاس الإنسان وتحاصر).

كما شارك السيد لحسن آيت صالح رجل عاصر الإمام المجدد رحمه الله تعالى أيام سجن لعلو، وطيلة المراحل الأولى لتأسيس الجماعة وبداية توسع الجماعة وانتشارها، وقد أشار إلى بعض القصص التي حدثت له مع الإمام رحمه الله تعالى داخل السجن وخارجه.

وقد كان اللقاء فرصة لحكي مجموعة من الأحداث عاشها الإمام المجدد أيام المحنة، والتي أجمع الكل على أن الرجل كان من طينة خاصة نادرة لا يخاف في الله لومة لائم.