إحياءً منها للذكرى الثانية لوفاة الإمام الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة طنجة، مساء الجمعة 19 دجنبر، حفلا استحضرت فيه روح الإمام ووقفت عند أفضاله وخلاله ووصاياه.

الحفل افتتح بحضور فعاليات وشخصيات من مدينة طنجة، بتلاوة الفاتحة على روح الفقيدين أحمد الزايدي وعبد الله بها، حيث ألقت الأستاذة أسماء حمدان كلمة ذكرت فيها بمنهاج جماعة العدل والإحسان، التي أبت إلا أن تواصل مسيرتها على المبادئ التي سطرها الإمام عبد السلام ياسين.

وتميز الحفل بإلقاء جملة من القصائد الشعرية والكلمات، إذ تألق الشاعر الصادق الرمبوق في ذكر مناقب الإمام وتوجيهاته عبر قصيدة شهادة مقر)، ليتوالى إلقاء القصائد شعرية والابتهالات ووصلات إنشادية في الحفل الذي يخلد الذكرى الثانية لوفاة مرشد العدل والإحسان، والذي.

وكان حضور الشاعرة الشابة خلود بن ناصر حضوراً مؤثراً عبر همزية نداء)، وتحدث الشاعر نور الدين فرايحي عن مناقب الإمام في قصيدة أنا الإيمان).

وبعد كلمة حول إضاءات على جوانب من سيرة الإمام) للأستاذ عبد الواحد الإدريسي صاحبها عرض لشرائح مصورة، والتي سلطت الضوء على جوانب هامة من حياة الرجل، خاصة في المجال المهني وفي تجربته الروحية، وأيضاً في إنتاجه الفكري الغزير الذي شهده له به الخصم قبل الصديق، بعد ذلك استمر الإلهام الشعري موازاة مع حفل شاي مع قصائد للشاعر محمد ياسين العشاب والشاعر فيصل البقالي.

ليختم الحفل بالتضرع إلى الله تعالى بإنزال شآبيب رحمته على الإمام المجدد عبد السلام ياسين.