نظمت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بمدينة الدار البيضاء، يوم الأربعاء 17 دجنبر 2014، محاضرة تحت عنوان التجربة التركية.. قراءة في المسار والأفاق)، أطرها الدكتور الباحث والإعلامي التركي محمد زاهد، وحضرها ثلة من أطر الجماعة من الإخوة والأخوات، يتقدمهم الدكتوران عمر أمكاسو نائب رئيس الدائرة السياسية، وعبد الصمد الرضا عضو الهيئة العامة للتربية والدعوة.

وتناول الدكتور محمد زاهد في هذه المحاضرة بعمق وموضوعية الأصول التاريخية للتجربة التركية وواقعها وملابسات هذا الواقع، وآفاقها المستقبلية، وأهم العقبات الداخلية والخارجية التي تعترضها. وأكد على خصوصيات هذه التجربة وارتباطها الوثيق بسياقها المحلي، منبها إلى تعذر استنساخها في أي بلد إسلامي آخر، لكنه بالمقابل بين نقط القوة التي ساعدت القائمين على التجربة من قيادات حزب العدالة والتنمية وعلى رأسهم الطيب رجب أردوغان، يوفقون إلى حد كبير في صناعة النجاح، انطلاقا من عمل البلديات وخاصة بلدية استانبول، مثل صحبة الشعب وسياسة القرب، والإعلام الشعبي والتفاني في توفير الحاجيات الأساسية للمواطنين، فضلا عن الرصيد التاريخي والموروث الصوفي المتجذر بعمق في الشعب التركي.

ووقف المحاضر طويلا عند بعض العقبات التي تواجه التجربة التركية مركزا على التحدي التربوي الذي اعتبره الحلقة الأضعف التي لم تنل ما تستحقه من اهتمام بسبب الانصراف إلى العمل السياسي والاقتصادي، وتحدي التنظيم الموازي الذي تمثله جماعة فتح الله كولن.

وقد حظيت المحاضرة بمتابعة دقيقة من الحضور الذي كان كثيفا ومتنوعا، والذي تجاوب مع الموضوع بشكل كبير، وتجلى ذلك في عدد التدخلات ونوعيتها.

وتجدر الإشارة أن الدكتور محمد زاهد كان مشاركا في فعاليات الذكرى الثانية لرحيل الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله.