زكرياءُ نبيٌّ كريمٌ *** بلغ العمر وشيبٌ علاهُ
وهن العظم وإنّ رجاءً *** لم يكن يشقى بربٍّ دعاهُ
بدعاءٍ فيه خيرٌ ونورٌ *** فيه ذخرٌ ربّنا قد كفاهُ
فيه دفعٌ للمصائب تجري *** فيه برءٌ من سقيمٍ براهُ
هذه مريم مال إليها *** جاء رزقٌ من إلهٍ كراهُ
ورآها في ابتهالٍ ورزقٍ *** جلّ ذكرٌ والنعيم تلاهُ
يرزق الله بما شاء عبدا *** من يزيد المنَّ فضلا سواهُ؟
فدعا ربّه يرجو عطاءً *** أملي فيك إلهي أراهُ
لا تذرني ربّ فردا أعنّي *** أنت خير الوارثين حلاهُ
يا سميعا للدعاء مجيبا *** كن حسيبي ليومٍ عَلاهُ
زحمة فيها العناء تبدّى *** للورى فيها شقاءٌ رواهُ
جاءت البشرى بمحراب ذكرٍ *** بغلامٍ شأنه في علاهُ
عجبا بعد استجابة سؤلٍ *** قال ربّي كيف لي أن أراهُ ؟!
زوجتي من عجزها عاقرٌ لا *** ترتجي نسلا وجسمي عراهُ
وهنٌ في العظم ضعفٌ وشيبٌ *** ما لعبدٍ والضنى قد سقاهُ !
هيّنٌ أمر الوجود عليه *** من رضىً جاد عليه الإلهُ
وهب الله له يحيى نبيّا *** كان فيه أنسه ومناهُ
هو عبدٌ سيّدٌ وحصورٌ *** صالحٌ في دينه ودعاهُ
آية ٌ من بعد سؤلٍ تجلّت *** صومُ قولٍ في ثلاثٍ جراهُ
خرج العبدُ إلى النّاس يدعو *** سبّحوا الله وصونوا قضاهُ
ردِّدوا الذكر عشيّا وصبحا *** واذكروا الموت وفيه ابتلاهُ
هو للإسلام دينٌ مديدٌ *** حنفيٌّ فيه طهرٌ جلاهُ

طالع أيضا  موسى والخضر.. "فإن اتبعتني"