انتقل إلى عفو الله ورحمته الفنان المغربي القدير محمد بسطاوي صباح اليوم الأربعاء 17 دجنبر، بعد معاناة مع المرض.

وفارق بسطاوي الحياة بالمستشفى العسكري بالرباط حيث كان يخضع للعلاج، غير أن حالته الصحية تدهورت ليسلم الروح إلى بارئها.

ولد الفنان محمد بسطاوي بمدينة خريبكة سنة 1954، وانخرط في العمل المسرحي مع فرقة مسرح اليوم ثم مسرح الشمس، وشارك في العديد من الأعمال بدءا ب”كنوز بلادي” عام 1997 وبعدها في العديد من الأفلام، وشارك أيضا في العديد من الأعمال الدولية والأجنبية التي صورت في المغرب.

وتألق في العديد من الأعمال الفنية المسرحية والسينمائية والتلفزية، وامتد عطاؤه على مدى عقود حظي خلالها باحترام الجمهور وتقدير النقاد.

وستقام صلاة الجنازة على الفقيد عصر اليوم في مسجد الشهداء قبل أن يدفن في مقبرة الشهداء. رحم الله الراحل وإنا لله وإنا إليه راجعون.