تم اليوم الأربعاء 17 دجنبر 2014 إلغاء قرار الاتحاد الأوروبي الإبقاء على “حركة المقاومة الإسلامية” الفلسطينية (حماس) في قائمة المنظمات الإرهابية، من قبل ثاني أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي على الرغم من الوضع المؤقت ل”حماس” لحين البت في الاستئناف في غضون ثلاثة أشهر.

وجاء في حيثيات المحكمة العامة في الاتحاد الأوروبي أن وضع حماس على القائمة عام 2001 لم يعتمد على النظر في تصرفات حماس، وإنما على افتراضات ترددت في وسائل الإعلام والإنترنت)، وأنها ستبقي على الآثار المترتبة على وضع “حماس” على قائمة المنظمات الإرهابية حتى تضمن أن يكون أي تجميد للأموال في المستقبل فعالاً).

وقد اعتبرت “حماس” هذا القرار انتصاراً للقضية الفلسطينية)، وأنه، بحسب الناطق باسم حماس فوزي برهوم انتصار للقضية الفلسطينية ولحقوق شعبنا الفلسطيني)، مضيفا نشكر المحكمة الأوروبية على هذا القرار الإيجابي الذي يجب أن يتبعه قرارات دولية ترفع الظلم عن شعبنا الفلسطيني).