تميز الحفل الختامي لفعاليات الذكرى الثانية لرحيل الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله، يوم الأحد 14 دجنبر 2014، بحضور وازن لشخصيات وطنية بارزة، إلى جانب وفود أجنبية من بلاد شتى حضرت الحفل كما الندوة.

وفي هذا السياق عرف الحفل حضورا متنوعا لفسيفساء المشهد الدعوي والسياسي والحقوقي والمدني بالمغرب أثثه من الفاعلين السياسيين مولاي امحمد الخليفة وعبد السلام البكاري القياديان بحزب الاستقلال، والقياديان في حزب الاتحاد الاشتراكي عبد المجيد بوزوبع، وحنان رحاب عضو المكتب السياسي.

ومن أقطاب الحركة الإسلامية عبد الرحيم الشيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح، ومحمد الحمداوي المنسق العام لمجلس الشورى بها، ومصطفى المعتصم الأمين العام لحزب البديل الحضري، وإدريس مستعد رئيس الحركة من أجل الأمة، وأبو صحفة عبد الهادي من الحركة ذاتها، والشيخ حسن الكتاني، والعلامة رضوان بنشقرون.

كما حضر الحفل أحمد الفزيقي عن نادي الفكر الإسلامي، والدكتور عبد الغني أبو العزم، والمؤرخ زكي مبارك، والباحث منتصر حمادة، والفنان الساخر أحمد السنوسي (بزيز).

ومن الفاعلين الجمعويين سكينة قادة، ومنى خرمان، والغوتي محمد الأغضف، وعن مبادرة BDS سعدية الوالوس.

ومن المشهد الحقوقي حضر المعتقل السابق أحمد المرزوقي، وجواد العراقي رئيس جمعية المسار، وأحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، ومحمد حقيقي عن الرابطة العالمية للحقوق والحريات، وعبد الصادق السعيد عن النقابة الديمقراطية للعدل، وخديجة المروازي رئيسة جمعية الوسيط من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان، والنقيبان السابقان محمد أقديم، وعبد الرحيم بنبركة، وعبد الفتاح البلعمشي عن جمعية الديبلوماسية الموازية.