في سياق فعاليات الذكرى الثانية لرحيل الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله، بادرت ضيفات مشاركات فيها بزيارة لأهل بيت الإمام في مقر سكنى نجله الأستاذ كامل ياسين.

وكان في استقبال الضيفات زوج الإمام السيدة خديجة مالكي، وكريمتاه آسية ومريم، وحفيداته أمينة وعائشة وأمامة، والسيدة نعيمة حليم زوج نجله كامل.

وضم وفد الزائرات مشاركات من مصر وموريتانيا وتونس واليمن وتركيا، إضافة إلى أخوات عن الهيئة العامة للعمل النسائي لجماعة العدل والإحسان من بينهن الأستاذة حبيبة حمداوي، وعن القطاع النسائي الدكتورة حسناء قطني، والباحثة في الفكر الإسلامي الأستاذة هند زروق.

وتميزت هذه الزيارة المفتوحة بأجواء ربانية، وكانت فرصة للتعارف، تحدثت فيها زوج الإمام وكريماته وحفيداته عن مناقبه رحمة الله عليه، وعن تكريمه لأهله تأسيا بالقدوة العظمى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وعن بعض جوانب العظمة في شخصيته خاصة ما يتعلق به إنسانا وزوجا وأبا ورب أسرة.

كما ذكّرت الأخوات الزائرات ببعض ما كان ينثره الإمام لهن مما كان يكنه لزوجه من تقدير واحترام وتكريم وهي التي شاركته بناء أسرتهما الصغيرة، وساندته في مسيرته الدعوية اللاحبة على مدى أربعة عقود من الزمن، واقتسمت معه تهممه بأحوال الوطن والأمة والإنسانية.

واختتمت الزيارة بالدعاء بالرحمة للإمام العظيم، وبالفرج والنصر والفتح للأمة.