حضور كبير لشخصيات دعوية وسياسية ومدنية وحقوقية من داخل وخارج المغرب ميَّز بشكل لافت الندوة العلمية التغيير في نظرية المنهاج النبوي عند الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله)، وأضفى عليها طابع التنوع والحوار والتعارف وهي المعاني التي طالما دعا إليها الإمام.

كما عرفت الندوة، التي نظمت اليوم السبت 13 دجنبر 2014 بمقر جماعة العدل والإحسان بسلا، حضور أزيد من 20 صحفيا وإعلاميا يمثلون أكثر من 15 منبرا ومؤسسة إعلامية.

وهكذا حضر من داخل المغرب كل من السادة: ادريس مستعد رئيس الحركة من أجل الأمة، ومحمد المرواني الرئيس المؤسس للحركة من أجل الأمة، والمعطي منجيب المؤرخ ورئيس مركز ابن رشد للدراسات والتواصل، والفاعل الجمعوي والحقوقي فؤاد عبد المومني، وأستاذ العلوم السياسية أحمد البوز، وأستاذ القانون الدستوري محمد مدني، والمؤرخ والأستاذ الجامعي مصطفى بوعزيز، والأستاذ الجامعي سليم حميمنات، والأستاذ الجامعي محمد حفيظ، والناشطة المدنية والسياسية أمينة تافنوت، ورجل الأعمال والفاعل المدني كريم التازي، والبرلمانية وعضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي حسناء أبو زيد، والبرلماني السابق عبد النبي الفلالي، وأحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، والحقوقي والأستاذ الجامعي عبد العزيز النويضي، ومحمد الزهاري رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، والإعلامي نور الدين لشهب.

وكان الحضور من خارج المغرب بدوره متنوعا وبارزا؛ حيث جاء من تركيا نخبة من المفكرين والأكاديميين منهم الدكتورعبد الله طرابزون وزوجته سيسيل طرابزون، والدكتور حميد إر وزوجته نسليهان إر، والدكتور محمد زاهد كول،والأستاذ فاتح أوقومش، والباحث الإسلامي سليمان قبلان، ومن السنغال شيخ تيجان فال من جماعة عباد الرحمن، ومن موريتانيا الأستاذة زينب التاقي، ومن الجزائر الدكتور محمد جهيد يونسي الأمين العام لحزب الإصلاح الوطني مرفوقا بالأستاذ مبروكسعديوالأستاذ ناصر حمداودش من حركة مجتمع السلم، والأساتذة مصطفى قوريشي ولعلاوي بلمخي ومستيري عبد الحفيظ من حزب النهضة، وذ. سالم حسين وذ. أمين علوش عن جبهة التغيير. وذ. عبد السلام قريمس من حركة البناء الوطني، ومن تونس الأستاذ كمال الحجام عن حركة النهضة والدكتور محمد خوجة من حزب جبهة الإصلاح مرفوقا بالسيدان رفيق العوني ورفيق الطالبي والسيدة بسمة الطالبي ، والدكتور زبير خلف الله عن مركز الوثائق العثماني، والدكتور أشرف عبد الغفار القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، والناشطة المصرية إيمان محمد الجنجير. وقد غطّت الندوة العلمية مجموعة من المنابر والمؤسسات الإعلامية، وهكذا حضرت وكالة الأناضول، والمركز العربي للصحافة والإعلام، ومن الجرائد حضرت يوميات: المساء وأخبار اليوم والأخبار والتجديد والعلم والاتحاد الاشتراكي، وأسبوعية الأيام، ومواقع: هسبريس وفبراير كم واليوم 24 و360 وفاس نيوز وياسين نت.