توطئة

تخليدا للذكرى الثانية لوفاة الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله، مؤسس جماعة العدل والإحسان ومرشدها العام، الذي لبى نداء ربه، بعد عقود من الجهاد، جهاد التربية والكلمة والموقف والتعبئة والبناء، صبيحة الخميس 28 محرم 1434هـ/ 13 دجنبر 2012م، وتعريفا بمشروعه التجديدي نقف وقفة تأمل مع أحد مؤلفاته، استجلاء لتصوره للتغيير تحريرا للأمة من دين الانقياد ونَيْر الحكم الجبري الوارث لفظاعـات ومآسي الحكم العاض اللذين شلا حركة المسلمين وعطلا إرادتهم. نقف، إذن، مع كتاب يطرح سؤال الإصلاح والتغيير: رجال القومة والإصلاح).

موقع الكتاب

اعتبارا لغزارة إنتاجاته وتنوعها، وتيسيرا للاستعمال والاستفادة منها، صنفت مؤلفات الإمام المجدد رحمه الله في مجموعات: أمهات الكتب، الكتب السياسية والحوارية،دولة القرآن، دواوين شعرية، كتب أخرى، رسائل النصيحة. وتشتمل مجموعة دولة القرآن على ستة كتب: مقدمات لمستقبل الإسلام، في الاقتصاد، الخلافة والملك، رجال القومة والإصلاح، إمامة الأمة، القرآن والنبوة. كتب تشكل مؤلفا واحدا يخطط لدولة القرآن بدءا من مقدمات الإسلام وانتهاء بإمامة الأمة.

موضوع الكتاب

تؤسس كتابات الإمام المجدد وكل إنتاجاته المختلفة للمشروع التغييري الانبعاثي للأمة استشرافا لوعد إلهي وبشارة نبوية أن بعد دياجير العض والجبر فجر عزة لاحت تباشيره. وعليه فالكتاب يعالج قضية قديمة متجددة في تاريخ المسلمين: الإصـلاح؛ إصلاح مُجمَعٌ على ضرورته ووجوبه، لكن السؤال في الكيف والـمَـنْ. لذلك، بادر المؤلف للتساؤل عن معنى الرجولة ومن هم الرجال ؟ما القومة هذه الكلمة الأصيلة الفاضلة ؟ما الإصلاح ومن يُصلح ؟وما يُصلح ؟تلك بعض الأسئلة التي يطرحها هذا الكتاب. وتلك معان نرجو من العلي القدير سبحانه أن يجدد حياتَها في قلوب رجال مؤمنين ونساء مؤمنات يرجون لقاء الله ويوقنون باليوم الآخر، يعملون في دنياهم ما يُصلح حال أمتهم في الدنيا وحالتهم في دار الخلود…) 1 .

سياق التألـيف

إن المتصفح للرسالـة/النصيحة التي وجهها الإمام المجدد إلى الملك الراحل الحسن الثاني رحمهما الله تعالى خريف 1974، يكتشف أن المشروع التغييري، أو ما أضحى يعرف بــ”نظرية المنهاج النبوي” كان جاهزا واضحة معالمه الكبرى؛ مشروع أفرغ الإمام المجدد الوُسع لتقعيده، قبل التفرغ للتربية والإعداد وتأليف صف الجماعة لتكون طليعة جند الله تتولى تنزيل المشروع وبلورته في الواقع.

لذلك، وعلى سبيل المثال، يعود تأليف كتاب “رجال القومة والإصلاح” شأن أغلبية مؤلفات الإمام إلى ثمانينيات القرن الماضي، حيث أشار على هامش حديثه عن قومة الإمام الحسين رضي الله عنه: كُتِـب هذا والحرب بين الثورة الإسلامية ـ يقصد الإيرانية ـ والعراق مشتعلة) 2 ، علما أن رحى هذه الحرب الاستنزافية دارت بين سنتي 1980 و1988. في حين لم يتيسر طبعُ الكتاب إلا سنة 2001، لعوامل ذاتية ترتبط بالإمكانيات المادية للجماعة من جهة، والحاجة إلى الكتاب انسجاما مع مستوى تطور الجماعة، بحيث يجب أن يستجيب الكتاب، أي كتاب أو إصدار عموما، لحاجيات الصف وحركيته، من جهة ثانية؛ وعوامل موضوعية تعود إلى التضييق المخزني على الجماعة فرض، ويفرض تـحـيُّـن الفرص المناسبة، تفاديا للمصادرة والاستنزاف المالي لقدرات الجماعة المحدودة أصلا.

الكتاب شكلا وعنوانـاً

الكتاب من الحجم الصغير المتوسط (14,5/21)، يقع في مائة وعشرين (120) صفحة، ويتضمن مقدمة وسبعة فصول، عناوينها تباعا هي: القومة ومشروعيتها، قطع حبال الفتنة، من القومة المسلحة إلى الاحتجاج الصامت، الصحابة يقاومون الفتنة، القائمون من آل البيت عليهمُ السلام، علماء على بساط الملوك، العلماء المربون.

جاء الغلاف سماوي اللون ـ أزرق باهت ـ في إشارة للأفق انفتاحا، يتوسطه شعار الإسلام ممثلا في هلال مضيء وعبارة التكبير إيحاءً لـمرجعية مضمون الكتاب؛ فإن العنوان باعتباره العتبة والبوابـة الأولى كُـتِـب بخط سهلة قراءته، وجاء مشحونـاً بدلالات يشكل مجموعها فحوى المؤلَّـــف ومضمونه؛ فمن حيث التركيب، جاء العنوان جملة اسمية بمبتدإ محذوف تقدير: هؤلاء. والجملة الاسمية إخبارية تقريرية تكونت من ألفاظ قرآنية ذات دلالات تشترك في السمو والنبل:

ـ رجال: من الرجولة، وهي كمال الشخصية واستواؤها، اقترنت في القرآن بالصدق وعلو الهمة. والرجولة لا تعني التمييز النوعي، بل هي صفة يشترك فيها الذكور والإناث. وقد جاءت الكلمة نكرة أضيفت إلى معرفة فاكتسبت التعريف/الـهُــويـة.

ـ القومة: لفظ قرآني، تقترن بالدعوة، والقسط وهو العدل، وتدل على القوة والإتقان، … وعلى الاستقامة…) 3 .

ـ الإصلاح: معطوف على القومة، زاد المضاف ـ رجال ـ تعريفا وتدقيقا، إذ حدد هُويـة القومة ومقصدها، تصحيحا لنية القائمين وتمييزا لهم عن الثوار، فقد كان المسلمون في العهد الأول يميزون بين كلمة “القائم” وبين كلمة “الثائر”. فيطلقون الأول على من قام بالحق ضد حكام الجور، ويطلقون كلمة “ثائر” عل كل مسلح يحارب السلطان) 4 .

مضامين الكتاب

بعد بسط الأسئلة/الإشكالية، انتقل الكاتب وبأسلوب أقرب إلى المدرسي ــ زيادة في الحرص على الوضوح والتدقيق ــ ليتناول في الفصل الأول تعريف القومة وبيان مشروعيتها كتابا وسُنّـة، حيث ميز بين مفهومي القومة والثورة، فــالثورة تغيير بالعنف للبيئة الاجتماعية، والقومة تغيير دوافع الإنسان وشخصيته وأفكاره، تغيير نفسه وعقله وسلوكه، تغيير يسبق ويصاحب التغيير السياسي الاجتماعي) 5 ، ثم حدد دلالـة “أولي الأمر” وشروط طاعتهم ومسوغات عصيانهم، مستغربا تبريرات اجتهاد أفتى بالركون إلـى حكام فقدوا الشرعية والانتماء إلى الأمة، وقد برهنوا بمواقفهم المُخزية أنهم قلبا وقالبا مع أعداء الإسلام، ومع المتنكرين لعقيدة الإسلام. فكفرهم البَواح، ومعصيتُهم لله الصُّراحُ، يُقصيانهم عن دائرة الإسلام) 6 .

وفي الفصل الثاني، وانسجاما مع عنوانه “قطع حبال الفتنة”، تناول سبل تخلص المسلمين من فتنة قرونية، فتنة تبرير حكم عاض غــدَا سنداً “يؤصل” للحكم الجبري ويكسبه “شرعية” تاريخية، بدعوى الحفاظ على بيضة المسلمين ووحدة لم تعد قائمة، وشوكة إسلام انكسرت.

فتنة “دين انقياد” شلت حركة الأمة، وسلبتها إرادة الفعل، وأحالـتها غـثـاءً، فــلا أخطر على الأمة من خمول أبنائها، ورضاهم الصامت بدين الانقياد، حتى يصبح من أصولهم الاشتغالُ عن الأمر العام بسفاسف الحياة اليومية. ولا تزال تسمع اليوم من يوصيك أن لا تشتغل بما لا يعنيك، وما لا يعنيك هو سياسة أمتك. لا يعنيك الضَيْمُ النازلُ عليها، لا يعنيك هزائمُها، لا تعنيك المؤامرة اليهودية الصليبية عليها. لا يعنيك الحكام الخونة وعبَثهُم بمصيرها…) 7 .

من القومة المُسلحة إلى الاحتجاج الصامت)، فصل ثــالث أشبه بمقدمة لبقية الفصول التي ستعرض نماذج من القائمين صحابةً وآلَ بيت وأئـمةً من مختلف مراحل تاريخ المسلمين؛ فـصل عرض فيه المؤلف مجموعة من النقول ترصد حجم الفساد وبشاعة الاستبداد تنكيلا بالعباد وتبذيرا لأموال المسلمين وإغراقا في البذخ والترف شكل بيئة فاسدة ضدها تحرك القائمون والمصلحون غضبا لله عز وجل على من أضاعوا الدين، ونُصرةً للمظلومين المستعبَدين) 8 .

وبـبُعدٍ تنويري تصحيحي، خُصِّص الفصل الرابع لأميريْ المؤمنِين عثمانَ وعليّ رضي الله عنهما تعريفا بجهودهما لاحتواء الفتنة حقنا للدماء وتحاشيا لاقتتال يؤسس لطائفية مقيتة، فكان أن قدما رضي الله عنهما دمهما قُـربانا لإخماد نار فـتـنة سرعان ما سرت وتأججت، إيذانا بحلول مُلك وراثي لم ينفع معه تحذير الإمام علي كرم الله وجهه، فقد قال مُـقْـسِـماً في إحدى خطبه: والله لو وَلُــوكُمْ لعمِلوا فيكم بأعمالِ كِسرى وهرقل!…) 9 .

وأما الفصول الثلاثة الأخيرة، ورفعا للهمم وتربية بالـمثـال المُشرق، عرضت نـمـاذج من القائمين والأئمة ورجال الإصلاح واجهوا الاستبداد وانتصروا للحق، بدءاً بالسبطيْن الجليلين الإمامين الحسن والحسين رضي الله عنهما ومرورا بالأئمة الفقهاء وانـتهاءً بالشهيد حسن البنا. سلسلة نورانية أضاءت للأمة الدروب والمسالك في أعـتــى عهود الاستبداد، وأعطت برهان صدقها صدعـا بالحق وثباتا عليه وشهادة من أجله. إن الإسلام دين الله الخالد، حبلُه موصولٌ بين السماء والأرض بوصلة النبوة والرسالة، موصول بين الأجيال الإسلامية بواسطة ورَثةِ النبوة، حَمَلَةِ الرسالة، علماء الأمة العاملين. فلكيلا تتكدس أمامنا مخلفاتُ التاريخ وإنتاجـات التراث الفقهي والعلمي فتحجب عنا ذلك النور النبوي، يجب أن نتبع ذلك القَبَسَ النبوي وهو ينتقل من جيل لجيل، صفاءً في العقيدة، واستقامةً في الدين، وصلابةً في الحق، وجهاداً مع الأمة) 10 .

خـلاصـات

1. تميز الإمام المجدد باعتباره صاحب مشروع تجديدي بالحرص على استعمال المفاهيم القرآنية النبوية، ليس حرصا على التمييز، فــلسنا ــ يقول رحمه الله ــ نتنقل بين الكلمات لمجرد التميز في اللفظ. فللكلمة والتعبير وأسلوب التخاطب انعكاس مباشر على العمل. ولئن لم نستغن عن العبارات التي نشأت في تاريخ غير تاريخنا، وأرض غير أرضنا، وصدرت عن ذهنية مخالفة لفكرنا، ووظفت في وظائف لا علاقة لها بأهدافـنا، نوشك أن يـجـْرفنا التعبير المنحرف عن قصدنا، إلى انحراف في جهادنا…) 11 ؛ بل، ووعيا منه رحمه الله أن الجهاز المفهومي جزء من أي مشروع تغييري، خصص لمنظومة مفاهيم النظرية المنهاجية مؤلفا أسماه: مقدمات في المنهاج.

2. الكتاب رجال القومة والإصلاح) ذو بُعدٍ تشخيصي استشرافي. تشخيص بسط داء الأمة العضال ممثلا في الركون إلى الذين ظلموا من الحكام استنادا لاجتهاد فقهي رجـح “التطبيع” مع حكام أغَـيْـلِـمَـةٍ ــ بالتوصيف النبوي ــ نافس لاحقوهم سابقيهم في إيــراد الأمة المهالك، فاستحالت غثاء يُستهزأ بدينها وتـستـبـاح سيادتُـها ويُـهدر دمُها وتــدنـس مقدساتُـها وتـحـتـل حسّاً ومعنىً أراضيها وتُـنـهــب ثـرواتها.

وبُعدٌ استشرافــيٌّ رسم المنهاج الذي يجب أن تسلكه الأمة في شخص طليعتها المجاهدة، مؤكدا على الشروط المطلوب توفرها فيمن تـرشحهم الأقدار الإلهية ليكونوا خلَفاً ووارثا لسلسلة القائمين والمصلحين رجالا، ونساء، أقوياء أمناء، مسلحين بالعلم والخبرة والكفاءة العملية ليحملوا للعالم رسالة الإسلام، ليُغيروا وجه العالم، ليُجيبوا عن الأسئلة من الحجم الضخم التي يطرحها العصر على الإنسانية، … وما يغير وجه العالم من لم يغير نَفسه. )إن الله لا يغير ما بقوم حتـى يغيروا ما بأنفسهم 12 .

إنـه لا تحرر إلا بقطع حبال الفتن والجاهلية على كل المستويات. وأول ما يجب استئصاله من نفوس الأمة التبعية للحاكم المستبد، ومن عقول ذرارينا التبعيةُ الفكرية التي توهمهم أن لا خلاص من ظلم الجبارين إلا عن طريق نظرية ثورية تأتي من خارج الإسلام…) 13 لذلك، عـلى جند الله أن يقتحموا العقبات الحائلة بينهم وبين حيازَة ثـقة الأمة لـيـبـثـّوا فيها وعيا إسلاميا فعالا، وليرفعوا فيها العزائم والإرادات، حتى يكون التغيير المنشود باسم الله، وعلى يد جند الله، وانطلاقا من كتاب الله، وتأسيا برسول الله. ألا وإن دين الله غير دين الانـقـيـاد، وغير ملة الخمول والاستقالــة) 14 .

3. على قدر الهمة والاستعداد يكون الـعطـاء، وعلى قدر قرآنية ونبوية رجال ونساء القومة يكون السير مسددا، وتفاديا لتكرار مآسي قومات وعمليات إصلاح في تاريخ الأمة، ألح الإمام المجدد على الأسـاس التربوي واعتبره فيصلا حـاسـمـاً، فالإصلاح يطلب طليعة من الأمة وإليها ومعها، لا ليفعلوا بها، بل ليوقظوها، ويربوها حتى تصبح فاعلة. دولة القرآن إذن، وقومة القرآن، ليست عملية انقلابية نخبوية، بمقتضاها ينتصب جماعةٌ وُكلاءَ على الأمة، أوصياءَ أبَدَ الدهر على مصيرهـا..) 15 فعلى قدر حـظ رجال ونساء الإصلاح من العلم والفهم والتربية والقدرة على التأليف والتعبئة يتيسر النجاح ــ توفيقـا من الله تعالى ــ في إيـقــاظ الأمة وتـعبئـتها وتدريـبـها على تـغـيـير المنكر؛ فــلـن يقوم القومة الإسلامية إلا جـند الله الذين يــتعين أن ننشئهم ونربـيـهم على نشدان الشهادة، ثم ننظمهم ونـنـظم تغلغلهم في الشعب تعاطفا معه وتعليما وتبشيرا وتحريضا، حتى تـتألف الموجة الإسلامية العارمة … لتكون قومة إسلامية لا ثورة عمياء) 16 .

وختاما، أسأل الله تعالى أن يجدد رحْـمـاته على الإمام المجدد وأن ينفع بعلمه ويفيد ما تنهض به الأمة لتعانق موعود ربها وبشارة نبـيـها تمكينا لدين الله وسيرا في الـنـاس: كل الـنـاس بـرحمة الإسلام، وعدل الإسلام، وأخوة الإسلام، بناءً لعمران أخوي تـرفُـل في أفيائِـه بشريةٌ عاشت ضنكا ومـهـانـة بما جـنى في حقها المستكبرون. والحمد لله رب العالمين.


[1] ص: 3.\
[2] ص: 68.\
[3] ص: 7.\
[4] ص: 7.\
[5] ص: 7.\
[6] ص: 24.\
[7] ص: 23.\
[8] ص: 51.\
[9] ص: 62.\
[10] ص: 44.\
[11] ص: 8.\
[12] العدل: ص: 187.\
[13] ص: 29.\
[14] ص: 24.\
[15] ص: 32.\
[16] المنهاج النبوي. ص: 13.\