انتقل إلى رحمة الله تعالى مساء هذا اليوم 7 دجنبر 2014، الأستاذ عبد الله باها، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إثر تعرضه لحادث دهس قطار بعد ترجله عن سيارته ليتفقد المكان الذي شهد وفاة أحمد الزايدي قبل أسابيع ببوزنيقة.

وفور علمه بالنبإ، اتصل الأستاذ فتح الله أرسلان نائب الأمين العام لجماعة العدل والإحسان والناطق الرسمي باسمها بالمهندس عبد الرحيم الشيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح، والأستاذ مصطفى الرميد عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، فتقدم إليهما باسم الجماعة بخالص التعازي والمواساة في فقدان الراحل رحمه الله، داعيا الله تعالى له بالرحمة والمغفرة، وأن يسكنه فسيح جناته، سائلا إياه سبحانه أن يرزق أسرته الصغيرة والكبيرة الصبر والسلوان، وأن يأجرهم في مصيبتهم.

والراحل رحمه الله من مواليد 1954، تخرج من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة عام 1979 وبه اشتغل أستاذا منذ تخرجه إلى غاية سنة 2002، وكان يشغل منصب وزير الدولة في الحكومة الحالية، ونائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، وعضوية المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح. كما شغل فيما سبق منصب رئيس تحرير جريدتي «الإصلاح» و«الراية».

رحم الله الفقيد الراحل، وألهم أهله وذويه وأحبابه وأصدقاءه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.