تعليقا منه على وفاة الأستاذ عبد الله بها، نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، قال الدكتور عمر أمكاسو، نائب رئيس الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، مباشرة بعد سماع الخبر بقلب راض بقدر الله تعالى ومستسلم لمشيئته تلقيت الليلة نبأ وفاة اﻷستاذ الفاضل واﻷخ الكريم عبد الله بها إثر حادثة سير مروعة، حيث دهسه القطار السريع بعد ترجله من سيارته حسب ما ورد في عدة مصادر مقربة، وبهذه المناسبة اﻷليمة أسأل المولى القدير أن يتغمد فقيدنا بوافر رحمته وواسع مغفرته وأن يتقبله من الشهداء ومن الصالحين، ويرزق أهله الصبر والسلوان، وأرفع تعازيّ الحارة ﻷسرته الصغيرة والكبيرة).

وأضاف، في تدوينة فايسبوكية، عرفت سي عبد الله منذ مدة غير يسيرة وجمعتني به عدة مناسبات، وعرفت فيه الرجل المؤمن والداعية المثابر، والثاقب النظر الكتوم الصموت، الدمث اﻷخلاق، والمقتنع بما يراه صوابا دون تسفيه الرأي الذي يخالفه، والمحاور الحكيم، والمدافع المستميت عن رأيه واختيارات حركته، حركة التوحيد واﻹصلاح الدعوية التي كان من مؤسسيها الرئيسيين ومن مهندسي اختياراتها).

ليختتم بالدعاء للفقيد أسأل الله الرحمن الرحيم أن يسكنه فسيح جنانه ويكرم نزله ويوسع مدخله ويرفع مقامه عنده ويغفر ذنبه ويغسله من الخطايا بالماء والثلج والبرد، آمين وإنا لله وإنا إليه راجعون).