ضمن فعاليات أسبوع الاحتجاج والتعارف الطلابيين، الذي دشنه مكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بالكليات والمؤسسات التابعة بدء من يوم الاثنين 24 نونبر إلى غاية يوم الخميس، استضاف مكتب تعاضدية كلية الآداب سايس الدكتور عبد العلي مسؤول أستاذ التعليم العالي بجامعة محمد بن عبد الله وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ليحاضر في موضوع: لبنات في التكوين العلمي للطالب الجامعي).

وركز العالم الجليل، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، في محاضرته على خمسة محاور أساسية، وخص المحور الأول بالحديث عن التكوين الجامعي والتكوين الذاتي للطالب. فيما تحدث في المحور الثاني عن ضرورة الاهتمام باللغات وإتقانها، باعتبار اللغة وسيلة من الوسائل الأساسية للوصول إلى العلم. أما المحور الثالث فقد خصصه للحديث عن طرق تحمل العلم وأدائه، مشددا على ضرورة وضع آليات محددة للتلقي والمطالعة، كما أنار الطلاب الحاضرين بإرشاداته في ولوج عالم الكتابة وتلقينها. وتحدث كذلك في المحور الرابع عن مكتبة الطالب الباحث، وعن أهميتها في التكوين العلمي للطالب الجامعي ، وكذا عن أهمية وضع منهجية محددة في التعامل معها. وركز في الأخير على علاقة الطالب بالأستاذ، باعتبار أن هذه الصلة من شأنها أن تأخذ بيد الطالب وتفيده بالشيء الكثير في رحلته العلمية.

وفي مداخلاتهم وتفاعلاتهم؛ عبر الحاضرون الذين غصت بهم جنبات المدرج؛ عن شكرهم للدكتور المحاضر وللجنة المنظمة، مؤكدين على ضرورة تكرار مثل هاته اللقاءات العلمية التي تفتل في حبل التكوين العلمي الحق للطلاب.