بحضور أكاديمي فاعل من داخل وخارج أوروبا انطلقت أمس الأربعاء 29 نونبر 2014 برحاب الجامعة الإسلامية الأوروبية بروتردام-هولندا فعاليات الندوة العلمية الدولية التي تنظمها مؤسسة الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله بتعاون مع الجامعة الوطنية لأكاديمية أُتروه–أوكرانيا، والمعهد الأوروبي للعلوم الإسلامية –بروكسيل، والجامعة الإسلامية الأوروبية–روتردام، تحت عنوان: الدين والعقل في فكر الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله).

ويأتي تنظيم هذه الندوة احتفالا بترجمة الدكتور ميخائيل يعقوبوفيتش لمؤلَّف الإمام محنة العقل المسلم) إلى اللغتين الروسية والاكرانية.. ولمدارسة نظرية الإمام في موضوع العلاقة بين الغيب أو الوحي وبين العلم ومقتضياته العقلية والتجريبية.. وفي كيفية إعادة ترتيب العلاقة بينهما في عالمنا المعاصر حيث الحاجة ملحة لإعادة التوازن.. وكيفية تجسير العلاقة بين العقلاني والديني من خلال فكر الإمام ياسين.

وتحاول ورقات هذه الندوة العلمية الدولية، التي يتابع أشغالها موقع ياسين نت، الإجابة عن مجموعة من الأسئلة التي تمسّ بشكل مباشر مكانة العقل في الدين في فكر الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله، بروح ونفس جديدين تأخذ بعين الاعتبار نتائج الأبحاث السابقة والمعاصرة التي أنجزت في مختلف البقاع وبمختلف اللغات حول ثنائية العقل والدين مع التركيز على جوانب غير مدروسة أو تحتاج إلى مزيد تنقيب.

وقد شكر الدكتور إدريس مقبول في افتتاح اليوم الأول من هذه الندوة العلمية، باسم اللجنة المنظمة، كل الذين ساهموا في إنجاح هذه التظاهرة العلمية.. من الجامعة الإسلامية الأوربية بروتردام التي احتضنت فعاليات الندوة وجامعة اتروه الأكاديمية بأوكرانيا والمعهد الأوروبي للعلوم الإسلامية ببروكسيل ومؤسسة الإمام ياسين..)، كما شكر الباحثين الذين شاركوا في هذه الندوة من ماليزيا والهند وباكستان وتونس وبلجيكا والمغرب). كما عبر عن سروره لطبيعة النقاش العلمي الذي يتناول نظرية الإمام عبد السلام ياسين عن العلاقة بين الغيب أو الوحي وبين العلم ومقتضياته العقلية والتجريبية).

أما الدكتور أنور الجمعاوي من تونس فأكد في مداخلته أنّ الإمام عبد السّلام ياسين قدّم تصوّرا مميّزا لماهية العقل، ودوره في حياة الإنسان، ونبّه إلى أنّ حاجة الإنسان إلى تحكيم العقل لا تقلّ عن حاجته عن الاستماع إلى نداء الرّوح والعكس صحيح، وذلك في إطار تصوّر شامل لكينونة الإنسان، يستحضر طاقته الذهنيّة وبعده الرّوحي وحضوره الجسدي بطريقة تقوم على توظيف كلّ المواهب والطّاقات التي منحها الله للإنسان في خدمة البشريّة وتأمّل الكون، وإدراك الخالق، وتحقيق خلافة الله في الأرض).

وأشار الدكتور أحمد بوعود في مداخلته أن كثيرا من العلماء والمفكرين، قديما وحديثا، كتبوا عن الوحي والعقل والعلاقة بينهما. وذهب كل فريق منهم مذهبا.. والأستاذ الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله تحدث عن الموضوع في أغلب كتبه، وكانت له نظرة خاصة سواء في تعريفه للقرآن؛ أو تعريفه للعقل، ومكانة العقل في القرآن، وكذلك في تمييزه بين نوعين من العقلانية: العقلانية العلمية والعقلانية الفلسفية. وهذا ملمح من ملامح فكره التجديدي).

وعبر الدكتور نديم بهجت إقبالي مدير الجامعة الإسلامية بأوروبا عن اقتناعه أن هذا البرنامج وهذه الندوة العلمية عن الإمام عبد السلام ياسين ستفتح لنا آفاقا هنا في أوروبا إن شاء الله، هذا ما نحتاجه هنا لنشر الإسلام في أوروبا. أنا أعتقد أن أمرا كهذا لا يكون إلا من قلب إلى قلب. فلذلك أنا شخصيا مسرور جدا لترتيب هذا البرنامج بجامعة أوروبا الإسلامية، وسنتعاون في المستقبل إن شاء الله على تنظيم برامج أخرى كهذه).

أما الدكتور محمد ثناء الله الندوي من الهند فأكد في مداخلته حول العقل والوحي والمطلق: مقاربات في المشروع المعرفي للإمام عبد السلام ياسين، نقد منهجي للفلسفة الوضعية) أن الإمام عبد السلام ياسين يخاطب في العديد من مؤلفاته قضايا الوجود والكينونة والمعرفة بمنهجية قرآنية تكشف اللثام عن جوانب الغش والتدليس في العديد من النظريات الحداثية والبَعْد-الحداثية الضاربة الجذور في فلسفات جاءت صياغتها على أيدي داروين وكارل ماركس وأوغست كونت؛ ومجموعها الفلسفة الوضعية المادية التي تلغي الوحي ودوره في أي مشروع معرفي أو حياتي للإنسان).

وتناول الدكتور عبد الرحمن حسين من ماليزيا موضوع درء التعارض بين العقل والنقل عند الشيخ عبد السلام ياسين والفيلسوف هيرمان كوهين)، حيث أشار أن الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله أطل على حقيقة الصراع الدائر إطلالة المفكر والمربي، وأظهر في مؤلفاته عمقاً في فهم الفكر الغربي الذي استعصى وما زال على فهم كثير من الأعلام، وهذا الفهم خطوة لا بد منها في ميدان الصراع الفكري بين العقل المسلم والعقل الملحد. ولم يظهر الإمام ياسين جزعاً حول مخاوف المؤمنين من أن الإلحاد قادر على محو الإيمان فذلك أمر محال).

وجدير بالذكر أن هذه الندوة العلمية تعقد على بعد أسابيع قليلة من الذكرى الثانية لرحيل الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله، والتي ينتظر أن تعرف إطلالات فكرية أخرى على فكر الإمام من خلال الندوات التي ستعقد بالمناسبة.

يمكنكم متابعة أشغال الندوة العلمية على الموقع الإلكتروني للإمام عبد السلام ياسين.