بسم الله الرحمن الرحيم

عائلة ومحبي المعتقل السياسي عمر محب

بلاغ إلى الرأي العام

يتعرض المعتقل السياسي عمر محب لسلسلة من المضايقات داخل سجن بوركايز بفاس، فبعد حادثة الاعتداء والتعذيب تواصل إدارة السجن الإجهاز على حقوقه كمعتقل سياسي، وفيما يلي تفاصيل أشكال المضايقات التي يتعر ض لها:

– الزنزانة المودع بها حاليا تعرف رطوبة قاسية ولا توجد بها تهوية، ولا تتوفر على أدنى شروط الصحة ليعيش فيه شخص سليم فبالأحرى شخص يعاني مرضا مزمنا مثل السيد عمر محب.

– تخضع عائلة السيد عمر محب لتفتيش مهين وحاط بالكرامة الإنسانية.

– صبيحة يوم الاثنين 10/11/2014 تعرضت زنزانته للاقتحام والتفتيش عن طريق مجموعة من الحراس بمعية رئيس المعتقل بطريقة حاطة للكرامة مما أدى إلى بعثرة جميع أغراضه وكتبه الدراسية.

ونتيجة لذلك فإننا نطالب جميع المنظمات والجمعيات الحقوقية والهيئات الرسمية التصدي لمثل هذه السلوكات، كما نؤكد من خلال تواصلنا مع الأستاذ عمر محب على تشبثه بحقوقه كافة كمعتقل سياسي واستعداده لخوض معرك نضالية من أجل انتزاعها.

عائلة ومحبي المعتقل السياسي عمر محب