أقدمت مجموعات من المستوطنين اليهود، صباح اليوم الخميس 13 نونبر 2014، على اقتحام أراضي زراعية تابعة لبلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، في الوقت الذي داهمت فيه مجموعة أخرى موقع حومش جنوب جنين.

وانطلق المستوطنون من مستوطنة مابو دوتان وشرعوا بالانتشار بين كروم الزيتون، وسط حماية من قبل قوات الاحتلال التي انتشرت على جنبات الطرق.

كما اقتحمت مجموعة أخرى من المستوطنين موقع مستوطنة حومش المخلاة جنوب مدينة جنين، وتمركزت في المنطقة في وقت مبكر من صباح اليوم وشرعت بترديد ترانيم توراتية.

وفي بلدة دورا جنوب الخليل رشق مستوطنون مركبات المواطنين المارة بالحجارة، وقامت قوات الاحتلال بتصوير شقة الأسير الجريح ماهر حمدي الهشلمون، تمهيدا لهدمها.

وداهمت قوات الاحتلال ضاحية الزيتون بمدينة الخليل، ومنزل الأسير الهشلمون، وعددا من منازل المواطنين الذين يقطنون في العمارة السكنية ذاتها، وقامت قوات الاحتلال بتصوير الشقق السكنية ومعاينتها، من خلال وحدة مختصة من جيش الاحتلال في هندسة المباني، تمهيدا لاتخاذ قرار الهدم بشأن شقة الأسير الهشلمون، الذي يدعي الاحتلال أنه نفذ عملية الدهس والطعن في عصيون شمال الخليل.

وفي سياق هذا العدوان الغاشم اعتقلت قوّات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم 27 مواطنًا في مداهمات نفذتها في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس، منهم 18 مواطنا زعمت أنّ من بينهم ضالعين في التخطيط لأعمال مقاومة ضد أهداف جيش الاحتلال والمستوطنين بالضفة، ومنهم تسعة آخرون من عدة أحياء مقدسية بعد أن اقتحمت عدة منازل ونقلتهم إلى مراكز التحقيق ومن بينهم الطفل مسلم موسى عودة.