في جو جنائزي مهيب، شيع جثمان الراحل أحمد الزايدي إلى مثواه الأخير عصر اليوم الإثنين 10 نونبر 2014 بمقبرة أولاد الشراط بضواحي مدينة بوزنيقة، حيث ووري الثرى بحضور جمع غفير من المشيعين ضم أفراد أسرته الصغيرة وزملاءه وأصدقاءه، إلى جانب العديد من الفعاليات والهيئات السياسية والمدنية.

وقد مثل جماعة العدل والإحسان في تشييع جثمان الراحل أحمد الزايدي إلى مثواه الأخير، كل من الأساتذة محمد الحمداوي عضو مجلس الارشاد، وأبو الشتاء مساعف عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية، ومحمد النويني عضو المجلس القطري للدائرة السياسية.

وكان الراحل الزايدي، خريج جامعة محمد الخامس وكلية الحقوق بالجزائر العاصمة، والصحافي السابق في القناة الأولى، والقيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي وزعيم تيار الانفتاح والديمقراطية، قد انتقل إلى جوار ربه بعد أن غرقت به السيارة في حفرة توجد تحت قنطرة تربط بين الطريق الرئيسي والطريق الساحلي بمدينة بوزنيقة أمس الأحد 9 نونبر 2014.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته و”إنا لله وإنا إليه راجعون”.