انتقل إلى عفو الله ورحمته زعيم تيار الانفتاح والديمقراطية القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي، الأستاذ أحمد الزايدي، إثر تعرضه لحادثة سير بالقرب من مدينة بوزنيقة اليوم الأحد 9 نونبر 2014.

وتناقل شهود عيون أن الزايدي وجد ميتا داخل سيارته بعد ظهر الأحد 09 نونبر، بعد أن غرقت به السيارة في حفرة توجد تحت قنطرة تربط بين الطريق الرئيسي والطريق الساحلي بمدينة بوزنيقة.

والزايدي صحافي سابق في القناة الأولى، ولد سنة 1953، خريج جامعة محمد الخامس وكلية الحقوق بالجزائر العاصمة. أسس، بعد الخلافات التي عرفها حزب الاتحاد الاشتراكي منذ المؤتمر الوطني الأخير للحزب، أسس تيار الانفتاح والديمقراطية واستقل بمجموعة نيابية.

وستقام جنازة الفقيد غدا الاثنين بعد صلاة العصر بمسقط رأسه في بوزنيقة.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح الجنان، وغفر لنا وله إنه حنان منان.