نظم حزب حركة البناء الوطني الجزائري مؤتمره الثاني أيام 31 أكتوبر و1-2-3 نونبر 2014 تحت شعار “وحدة الأوطان أساس وحدة الأمة”، شاركت فيه جماعة العدل والإحسان بوفد ضم الأستاذين حسن قبيبش عضو مجلس إرشاد الجماعة وأبو الشتاء مساعف عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية للجماعة.

وقد ألقى الأستاذ حسن قبيبش كلمة باسم الجماعة في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر إلى جانب الوفود الحاضرة من السنغال ومالي وموريتانيا وفلسطين ولبنان، إضافة إلى وزراء سابقين ورؤساء حكومات سابقة وبرلمانيين وبعض السفراء.

ثم عقدت في مساء نفس اليوم ندوات متنوعة كان أولها ندوة بعنوان “الدعوة الإسلامية ودورها في الأمن ووحدة الأمة” شارك فيها الأستاذ حسن قبيبش بمداخلة تناول فيها مفهوم الأمن، وأكد أنه لا وحدة بدون أمن، مشيرا أن الأمن يشمل الفرد كما يشمل الأوطان والجماعات، معرجا على أمر الوحدة باعتبارها مطلبا شعبيا وضرورة استراتيجية، ثم ختم بدور الدعوة بمفهومها الشامل في استقرار ووحدة الأمة.

كما عرف اليوم الأول تنظيم ندوات أخرى في مواضيع مختلفة، كان لقبيبش ومساعف تدخلات في بعضها.

في اليوم الثاني من أشغال المؤتمر نُظم مهرجان شعبي تضامني مع قضايا الأمة حضره عدد كثير من أعضاء الحزب إلى جانب شخصيات وطنية وحزبية مختلفة، وهو اليوم الذي وافق الذكرى الستينية لاندلاع الثورة الجزائرية (1 نونبر)، حيث ألقى الكلمة بهذه المناسبة إلى جانب مجموعة من الشخصيات والوفود الحاضرة الأستاذ أبو الشتاء مساعف الكاتب العام للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، تناول فيها موضوع فلسطين والأقصى والحصار المضروب على أهلنا ومقدساتنا هناك، وواجب الحكومات والشعوب تجاه نصرة الشعب الفلسطيني، كما ذكر بدور الشباب وواجبه في صون مكتسبات الأمة ومحاربة الفساد والاستبداد.

وفي اليوم الأخير نظمت ندوة سياسية تحت عنوان السلم والتنمية في دول الساحل والصحراء ألقى فيها الأستاذ حسن قبيبش إلى جانب عدد من الشخصيات كلمة في الموضوع، كما كان للأستاذين أنشطة إعلامية وتواصلية مختلفة.