تنديدا باعتداءات الصهاينة على المسجد الأقصى المبارك الذي تعرض لهجمة من متطرفي الصهاينة مدعومين بقوات الاحتلال -حيث أقدم الكيان الصهيوني صباح يوم الخميس 30 أكتوبر 2014 على إغلاق المسجد الأقصى بشكل كلي أمام المصليين الفلسطينيين، وذلك في خطوة تعتبر الأولى من نوعها منذ احتلال مدينة القدس في العام 1967- واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الداعي إلى تنظيم أشكال احتجاجية شعبية ضدا على هذا السلوك الأرعن، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الفقيه بن صالح مساء الأحد 2 نونبر2014، بُعيد صلاة المغرب بشارع الحسن الثاني وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني تنديدا بالهجمة الصهيونية على مقدسات الأمة العربية والإسلامية.

وقد ردد المشاركون شعارات معبرة عن استنكارها لهذا الفعل الإجرامي وتنديدها كذلك بالصمت الرسمي العربي والدولي، من قبيل يا صهيون يا ملعون الأقصى في العيون) ويا حكام الهزيمة اعطيو للشعب الكلمة) وهُبّوا قُوموا يا بَشَر بيت المقدس في خطر)..

واختتمت هذه الوقفة بقراءة بيان جماعة العدل والإحسان بالفقيه بن صالح حول الإجرام الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية المتمثل في انتهاك المقدسات عموما وحرمة الأقصى خصوصا.