تنديدا بإغلاق المسجد الأقصى من طرف الصهاينة الغاصبين ومنع المصلين من دخوله لأول مرة منذ الاحتلال الصهيوني للقدس الشريف، نظمت ساكنة تمارة وقفة احتجاجية يوم الجمعة 31 أكتوبر 2014 بعد صلاة العشاء بمسجد التقوى.

وقد كانت الوقفة فرصة ليعبر فيها المحتجون عن إدانتهم للأفعال الإجرامية التي ترتكبها شرذمة بني صهيون وبتواطؤ مباشر وغير مباشر من طرف الأنظمة العربية في حق المرابطين بالمسجد الأقصى، مرددين شعارات تعبر عن السخط الشعبي المغربي، كما أدانوا تخاذل حكام العرب وصمتهم إزاء الوضع في الأقصى المبارك، واختتمت الوقفة بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

واستجابة لدعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة للاحتجاج على إغلاق المسجد الأقصى من طرف الصهاينة الغاصبين ومنع المصلين من دخوله لأول مرة منذ الاحتلال الصهيوني للقدس، نظمت ساكنة الخميسات وقفة احتجاجية بعد صلاة الجمعة 31 أكتوبر 2014 بمسجد البراق بحي حكمات.

وقد حمل المحتجون لافتات تدين الفعل الصهيوني الإجرامي، كما رددوا شعارات تندد بالصمت الدولي والعربي الرسميين، وطالبوا بتحرك شعبي لمواجهة التطرف الصهيوني.

وبعد تلاوة بيان الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، رفع المحتجون أيديهم للعلي القدير أن يفك قيد المسجد الأقصى من يد الصهاينة المغتصبين.