التأمت مجموعة من الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية بمدينة أبي الجعد فيما سمي بالتنسيقية المحلية للدفاع عن الساكنة البجعدية، بعد ما عرفت المدينة، ولازالت، عدة خروقات واختلالات في أغلب القطاعات، من بينها وضع سيدة لمولودها في الشارع العام، بالإضافة إلى الزيادة الأخيرة المهولة في فاتورتي الماء الصالح للشرب والكهرباء.

وقد دعت التنسيقية المحلية، الساكنة البجعدية، إلى الاحتجاج يوم الأربعاء 29 أكتوبر 2014، وذلك بتنظيم وقفة احتجاجية صباحا أمام المستشفى الرئيسي بالمدينة، وبالخروج في مسيرة شعبية تنديدية مساء نفس البوم.

وصبيحة يوم الأربعاء، كان عدد من ممثلي الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية بالمدينة في الموعد أمام مستشفى محمد السادس بأبي الجعد، ورفعت خلال هذه الوقفة شعارات تندد بالأوضاع الصحية المزرية وتدين الفساد والمحسوبية. وعلى الساعة الخامسة، انطلقت مسيرة شعبية من أمام دار الشباب، جابت شوارع المدينة، لتختم بساحة الكرامة وسط المدينة. ورفع المحتجون شعارات تستنكر غلاء المعيشة، وتطالب بالعيش الكريم، وإسقاط الفساد والاستبداد، وعرفت المسيرة مشاركة جماهيرية مكثفة واطياف سياسية ونقابية وجمعوية وحقوقية مختلفة.

– جماعة العدل والإحسان.

– النهج الديمقراطي.

– الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين.

– الاتحاد المغربي للشغل.

– الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة.

– الفيدرالية الديمقراطية للشغل.

– الاتحاد العام للشغالين.

– الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

– الاتحاد المغربي للشغل التوجه الديمقراطي.

– الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

– الاتحاد الديمقراطي للتجار والحرفيين.

– جمعية الصداقة لمهني سيارات الأجرة 2.

– حزب الاستقلال.

– حزب التقدم والاشتراكية.

– حزب الاتحاد الاشتراكي.

– الحزب الاشتراكي الموحد.