الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيـان “أقصانا في خطر”

في حلقة جديدة من حلقات التصعيد تجاه الشعب الفلسطيني الأبي، ومقدساته الإسلامية في فلسطين وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، وبعد الاقتحامات المتكررة التي قام بها جيش الاحتلال ومتطرفيه في حق المسجد الاقصى، أقدم الكيان الصهيوني صباح يوم الخميس 30 أكتوبر 2014 على إغلاق المسجد الأقصى بشكل كلي أمام المصليين الفلسطينيين، وذلك في خطوة تعتبر الأولى من نوعها منذ احتلال مدينة القدس في العام 1967.

إننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة واعتبارا لقدسية المسجد الأقصى ومكانته في قلوب الشعب المغربي المحب للقضية الفلسطينية، نستنكر بشدة الفعل الإجرامي الخطير الذي أقدم عليه الكيان الصهيوني، معلنين للرأي العام الدولي والمحلي ما يلي:

– تنديدنا القوي بإغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين والمرابطين لحمايته من الهجمات الصهيونية.

– استنكارنا الشديد للصمت الدولي والعربي الرسمي إزاء الانتهاكات الجسيمة التي تطال الأقصى.

– مساندتنا للتحركات والاحتجاجات التي يقوم بها الشعب الفلسطيني من أجل الدخول للمسجد الأقصى وحمايته من اقتحامات العصابات الصهيونية.

– دعوتنا كل مكونات المجتمع المغربي للاحتجاج على إغلاق المسجد الأقصى من طرف الصهاينة، ووضع برنامج عمل شعبي جماعي للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الخميس 30 أكتوبر 2014