أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس”، أنها كسرت رغبة جيش الاحتلال الصهيوني بالقتال، وسحقت إرادته، ونسفت أسطورة جيشه)، مؤكدة أن لغة القوة هي اللغة الوحيدة التي تجدي مع الاحتلال).

وأضافت الكتائب، على لسان متحدث باسمها خلال مهرجان شعب يصنع نصره) نظمته حماس في قطاع غزة لتكريم أهالي أكثر من 600 شهيد ارتقوا خلال العدوان الصهيوني الأخير على القطاع، إنه سبق وأعلن القسام مطلع معركة العصف المأكول أنه سيخوض حربا يكسر فيها رغبة العدو بالقتال، والشهداء ساهموا في سحق إرادة العدو ونسف أسطورة جيشه المهزوم).

وأضاف إن ما رأيتموه من بطولات وانتصارات في أرض المعركة لكتائبكم وكل الشرفاء من الفصائل كان بتوفيق الله ثم بالإعداد، لأننا نعلم جيدًا أن العدو الغاصب لا تجدي معه إلا لغة القوة).

وأشار المتحدث، بحسب ما نقله عنه المركز الفلسطيني للإعلام، إلى أن الاحتلال قتل الأطفال والنساء والشيوخ ودمّر الحجر والشجر لكنه فوجئ بحجم صبركم وثباتكم وإصراركم على حماية المقاومة وتضحيتكم في سبيل الله، فأطال زمن الحرب ظنًّا منه أنكم ستنهارون فلم يجد إلا تسابقًا في العطاء والتضحية).

ولفت إلى أن المقاومين من كتائب القسام قاتلوا جيش الاحتلال من مسافة صفر، وداسوا على رؤوس جنوده، ومنهم من تقدم بجسده ليحمل عبوة الموت ويحطم أسطورة المركافاة التي أصبحت ألعوبة نخبة القسام).

وتعهد المتحدث باسم القسام أن تبقى الكتائب وفية لدينها وأمتها ومقدساتها، فقد عرفنا طريق ذات الشوكة ولن نحيد عنه، وموعدنا نصر يعز الله به المؤمنين ويعيد مقدساتنا، وشعارنا: إن عدتم عدنا).