خرجت ساكنة مدينة جرادة أمس الأربعاء 15 أكتوبر 2014 للاحتجاج تضامنا مع الحقوقيين، والمعطلين، والمجازين، وبعض العمال المطرودين، وحتى المصابين بمرض السليكوز، حاملين شعارات تندد بالتدخل العنيف في حقهم حيث تعرضوا للضرب والتعنيف قبل عيد الأضحى من طرف قوات الأمن والقوات المساعدة مما أسفر عن إصابات في صفوف المحتجين، ومطالبين بإصلاح وضعيتهم الاجتماعية.

وجذير بالذكر أن مدينة جرادة تشهد على مدى أشهر طويلة غليانا اجتماعيا كبيرا بسبب المعاناة المتصاعدة التي تكابدها ساكنة المنطقة على الصعيد الحقوقي والاجتماعي والاقتصادي.