الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيـان “لبيك يا أقصى”

في حلقة جديدة من حلقات الاجرام الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني الأبي ومقدساته بأرض فلسطين الحبيبة، يتابع العالم الانتهاكات الخطيرة التي يتعرض لها المسجد الأقصى من طرف الجماعات الصهيونية المتطرفة وقوات الاحتلال في الآونة الأخيرة.

لقد تابعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بقلق كبير الأحداث الإجرامية المتصاعدة من طرف الكيان الصهيوني الغاصب، المرتكبة في حق المسجد الأقصى من خلال المداهمات المتكررة لباحاته باستعمال قنابل الصوت التي أحرقت جزءا من سجاده دون مراعاة لمكانته وقدسيته، إضافة لدعوات الاقتحام المستمرة من قبل الجماعات الصهيونية المتطرفة، والتي وصلت إلى حد المطالبة بفتح باب لليهود بالمسجد الأقصى الشريف.

إننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة إذ نستنكر بشدة الأفعال الإجرامية التي يرتكبها الصهاينة في حق المصلين والمسجد الأقصى نعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

– شجبنا الشديد لكل الأفعال الإجرامية التي يرتكبها الصهاينة في حق القدس الشريف وفي حق الفلسطينيين المرابطين داخله للدفاع عنه.

– شجبنا للصمت العربي والدولي الرسمي المخزي أمام تمادي الاحتلال في أفعاله الإجرامية التي تجاوزت كل الأعراف والقوانين.

– دعوتنا الأمة العربية والإسلامية للنفير العام والهبة الشعبية نصرة للمسجد الأقصى.

– مطالبتنا المنظمات والهيئات المعنية بالتحرك لوقف الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى.

وختاما، تدعو الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الشعب المغربي الأبي لجعل يوم الجمعة 17 أكتوبر 2014 يوما للاحتجاج والغضب استجابة لنداء مؤسسة القدس الدولية التي دعت كل أحرار العالم للانتصار للمسجد الأقصى ضد كل محاولات الاقتحام والتهويد.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الخميس 16 أكتوبر 2014