تعرض الأستاذ علال ملكي عضو جماعة العدل والإحسان، أستاذ التعليم الابتدائي لمادة الفرنسية بمجموعة مدارس ابن تومرت بسيدي بوبكر، بنيابة جرادة، التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين- الشرق للمنع التعسفي على إثر منعه من عضوية مكتب جمعية دعم مدرسة النجاح حيث امتنع قائد جماعة سيدي بوبكر عن تسليم وصل تجديد الجمعية إلا بشرط استقالة الأستاذ علال ملكي منها.

وفي هذا الصدد توجه المعني بالأمر برسالة مفتوحة إلى وزير التربية الوطنية، يستنكر فيها هذا الإقصاء والحيف والتمييز القائم على أسس غير مهنية ولا قانونية.

ويأتي هذا التضييق الجديد في الوقت الذي تواصل فيه الدولة حربها على العدل والإحسان وحصارها لأنشطتها وتضييقها على أطرها في مختلف واجهات العمل المجتمعي.