استقبل الأستاذ محمد عبادي الأمين العام لجماعة العدل والإحسان، يومه الأحد 25 ذي القعدة 1435هـ الموافق لـ21 شتنبر 2014، في بيته الشيخ أبو جرة سلطاني الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم حمس-الجزائر.

وقد استقبله بمعية الدكتور عبد الواحد متوكل رئيس الدائرة السياسية وعضو مجلس الإرشاد، والأستاذ محمد حمداوي مسؤول العلاقات الخارجية وعضو مجلس الإرشاد. كما كان اللقاء فرصة لتدارس واقع الأمة الإسلامية والتحديات الراهنة التي تعيشها، والواقع السياسي الذي يعيشه خصوصا كل من المغرب والجزائر.

وتم اللقاء في أجواء أخوية إيمانية تستشرف المستقبل بيقين في الله تعالى ونصره للصادقين والمخلصين، وتستحضر المسؤولية الجسيمة للحركة الإسلامية في الإسهام في تسديد فعل الأمة الحضاري بحكمة ورحمة وتبصر من أجل استنهاضها للخروج من واقع الظلم والاستبداد إلى أفق العدل والكرامة والحرية وفق منهج ديننا القويم.