بعد فشل الصهاينة في حربهم العدوانية على غزة، وانتصار المقاومة الباهر؛ تحركت آلة الانتقام بالتصعيد في الضفة، حيث تم قتل الشاب عيسى سالم القطري (21 عاما) بدم بارد، اليوم الأربعاء 10 شتنبر 2014، برصاص جيش الاحتلال في مخيم الأمعري بمدينة رام الله، بعد عشرات الشهداء الذين سقطوا خلال قيام قوات الاحتلال باقتحام مخيمات ومدن وقرى الضفة.

ففي كل اقتحام مع ساعات الفجر الأولى يسقط شهداء وجرحى ويتم اعتقال العشرات يوميا خلال الاقتحامات أو خلال عمليات التفتيش على حواجز الاحتلال، أو عبر الحواجز الطيارة والمتنقلة والتي توضع فجأة على الطرق وترفع فجأة؛ ولا يعرف موعد لها.