أوضاع الصحافة وحرية التعبير في مغرب ما بعد دستور فاتح يوليوز ما تزال بسوء وأوضاعها لا تبشر بخير، تلك هي خلاصة أحدث تقرير صادر عن المجلس الأوروبي ينتقد أوضاع الصحافة والحريات بالمغرب.

التقرير، الذي تم قدمه بوغدان كليش، مقرّر الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا لتقييم الشراكة من أجل الديمقراطية، قبل أيام أمام مجلس أوروبا، ضمنه انتقادات حادة لواقع الإعلام بالمغرب شكلها إثر زيارته للمملكة ما بين 7 و10 يوليوز المنصرم.

وجاء في التقرير أن تضييقات جدّ واضحة) موجودة في المغرب، وتحد من قدرة الصحافة المغربية على تغطية مواضيع تعتبر حساسة من وجهة النظر السياسية أو الاجتماعية من قبيل الأسرة الملكية ووضعية الصحراء).

وطالب التقرير بمراجعة عاجلة للقوانين المتعلّقة بمجال الإعلام والنشر، مشدّدا على ضرورة حذف المقتضيات التي تنص على حبس الصحافيين.