ذاك هارون رسولٌ وزيرٌ *** يسند الحق بذكرٍ أخاهُ
خصّه الله بفضلٍ وعلمٍ *** زاده حسنا يلوح سناهُ
كان للإحسان نعم وفيٍّ *** يحفظ العهد ويحمي حماهُ
ترك المبرور فيهم أمينا *** والتقى المولى بطورٍ رجاهُ
مرّ موسى بعد عهدٍ بقومٍ *** يعبدون البعل زادوا أساهُ
فارتجى قومه إلها بديلا *** عن إلهٍ غيّروا ما يراهُ
هؤلاء القوم قوم ضلالٍ *** باطلٌ فعلهمُ واشتباهُ
إنما أنتم عن الحق غفلٌ *** إنكم قومٌ عن الصدق تاهوا
أوضح موسى لهم نور حقٍّ *** منجياتٍ وفلاحا حكاهُ
قد تركت اليوم فيكم بلاغا *** وأمانا من عذابٍ جفاهُ
صحفا تتلو نعيما مقيما *** في جنان الخلد حيث رضاهُ
جاء موسى ربه في امتثالٍ *** تاركا خلفه فيهم أخاهُ
بدل القوم صراطا مستقيما *** عبدوا عجلا تعالى عواهُ
قد نهاهم عن عبادته هارون يجلو هدى ربٍّ رعاهُ
لم يجيبوا دعوة الحق منه *** وتمادوا في الضلال أماهوا
دون ربّ واصلوا صون عجلٍ *** والقلوب الغفل ترجو عطاهُ
آسفا موسى على نهج سوءٍ *** سارع الخطو يجرّ أساهُ
يذكر العهد الذي صار نكثا *** بئس فعلا ما أتاه العتاهُ
هل عصيت الأمر بعد اهتداءٍ *** عن فعالٍ قام يلحو أخاه
لا تعاتبني، خشيت افتراقا *** بين قوم والفراق اشتباهُ
قد رمى السامريّ ضلالا *** من خطى ذاك الرسول جناهُ
يصدر الصوت له من خوارٍ *** يخدع الناس بمكرٍ سقاهُ
حرق العجل وألقاه بيمٍّ *** فانتهى الظلم وزال دعاهُ
إنما الدنيا متاع غرور *** يخسر الأخرى شقيٌّ عصاهُ
باء خسرانا وولّى تبورا *** كل عبد قد جفاه تقاهُ
أفلح العبد إذا ما تحلّى *** بخصال الخير فيها رضاهُ
هو للإسلام دينٌ مديدٌ *** حنفيٌّ فيه طهرٌ جلاهُ

طالع أيضا  يحيى عليه السلام(الشهيد ابن الشهيد)