إذا جاء نصر من الله كوني *** حروفي على العهد واكفي شجوني
وسيحي كما ساح دمعي بكاء *** دموع افتخار ونصر مبين
وقولي لمن شكك النصر أجلى *** من النور يشفي سقام العيون
إذا حطم البغي سورا وبابا *** فحبك غزة كل الحصون
وإن مات لا مات طفل وشيخ *** فإن البقاء غراس المنون
ولدنا لنحيا ونحيا وأنتم *** تتيهون في كل حي وحين
لأنتم أحرص مما ظننا *** على العيش فلتستريحي ظنوني
هم القوم أهون لم أدر وصفا *** لهم غيرهم سادتي فاعذروني
هم القوم يشقى بهم من سقاهم *** وعودا وأقسَمَ أن لن تهوني
وقال اذهبي قاتليهم وإنا *** هنا قاعدون فدينك ديني
لِموسى العصا تفرق البحر فارضي *** بنا إن فرقنا أصول السفين
لك الموت والسجن إن شئت شئنا *** وإن ضقت درعا فداك سجوني
أصهيون إن العزاء عزائي *** يقول المعرب من بعض طيني
فنائي فناؤك فابقي قليلا *** وقلت سعدت لزوج دفين
على شكلها الطير جاءت وجئت *** فلسطين حفظا لطهر الغصون
فكنت المدرس تلقي علينا *** جميع العلوم جميع الفنون
فكان حسابك غيرَ حسابي *** وأحييت في الله نور اليقين
وعلم الأجنة عندك فيه *** كذلك ينمو الوفا في الجنين
وتاريخ قسام أحيت حماس *** وما كنت أعرف عزا لديني
وهندسة الأرض قالت ستبقى *** فلسطين قبل الدجى الأربعيني
وشعرا ونثرا ورسما وعزفا *** وكل يحاول وصف العرين
هم الأسد إن جئت تحكي فداهم *** وصبرهم قيل مس الجنون
فلسطين أسطورة ليس فيها *** غريب سوى حرف كاف ونون
هو الله يحمي حماها ويبدي *** فلول الشمال وجند اليمين
وبالعبد أسرى إليها ومعنا *** ه أن هكذا فاقتدوا بالأمين
عليكَ من الله أزكى صلاة *** وأزكى سلام وأرقى حنيني
متى يا محمد أشفي غليلا *** وفي باحة القدس ألقي جبيني
أصلي صلاة أودع فيها *** جميع الطغاة وذلَّ القرون