احتفالا بغزة المنتصرة على عدوها وعدو الأمة الصهيوني، وفرحا بنصر الله لعباده المومنين، واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، شهدت مدينتا العرائش والدار البيضاء تنظيم شكلين احتفاليين استبشارا بالنصر المظفر الذي حققه القطاع بفضل مقاومته الباسلة وشعبه الصامد.

العرائش

وهكذا خرجت جموع المواطنين في مدينة العرائش، مساء يوم الخميس 28 غشت 2014، استجابة لنداء هيئات المجتمع المدني والسياسي بمدينة العرائش الملتئمة في إطار التنسيقية المحلية للدفاع عن القضية الفلسطينية.

وعكست المسيرة الفرح والابتهاج بما حققته الفصائل الفلسطينية المقاومة من انتصار باهر ضد العدو الصهيوني وأرجعته مطأطئ رأسه مسرعا إلى جحره.

وقد هتف الحاضرون بشعارات تشيد بصمود وبسالة المقاومين ومعهم الشعب الغزاوي والفلسطيني، ووزعت الحلوى على الساكنة في الشوارع التي مروا بها وكان الختم بقراءة الفاتحة ترحما على الشهداء والدعاء للجرحى بالشفاء.

البيضاء-الحي المحمدي

خرج المئات من سكان الحي المحمدي الجمعة ليلا أمام مسجد البريد مباشرة بعد أداء صلاة المغرب، للاحتفال بالنصر الذي حققته غزة في حرب العصف المأكول التي دامت 51 يوما ضد الاحتلال الإسرائيلي، حيث عبر الجميع عن فرحته بهذا النصر الرباني في حرب غير متكافئة عسكريا، ولكن بزت فيها غزة عدوها وضربتها في الصميم حين قصفت وقتلت وأسرت وأرعبت.

وقد رفع المشاركون في هذه الوقفة الاحتفالية، التي نظمتها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة فرع الحي المحمدي، شعارات حيت فيها المقاومة الباسلة التي تصدت للعدو الصهيوني وكبدته خسائر كبيرة، وعلى رأسها كتائب الشهيد عز الدين القسام، كما وزعت اللجنة المنظمة للوقفة التمر والحليب على المصلين.

وختم المشاركون في الوقفة، والتي حضرها النساء والرجال بالإضافة إلى الأطفال، بقراءة سورة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء، ضاربين موعدا قادما للاحتفال بنصر جديد إن شاء القدير.