الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيـان: غزة تنتصر

قال تعالى: وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ الآية.

بتوفيق من الله تعالى وبصمود أهل غزة وبسالة مقاومتها وتضامن أحرار العالم وشرفائه، انتصرت غزة العزة بعد عدوان صهيوني غاشم امتد لمدة 51 يوما تحت مرأى ومسمع العالم، عدوان سافر لم ينقطع معه القصف من الجو والبحر والبر على مدار أيام الحرب، مستهدفا بذلك المنازل والمدارس والمساجد والأراضي الزراعية والأبراج السكنية، مخلفا أكثر من 2100 شهيد وما يزيد عن 11000 جريح، معظمهم من الأطفال والنساء والمسنين.

في خضم كل ما سبق وفي ظل التواطؤ العربي والدولي الرسمي الذي بدا واضحا في هذه الحرب كما الحروب السابقة، استطاعت المقاومة الفلسطينية بكل فصائلها الانتصار، بفضل الله أولا وببسالة رجالها الذين سطروا ملاحم الصمود والبطولة والتضحية، محطمين بذلك أكذوبة الجيش الذي لا يقهر، والذي سقط منه العشرات من الجنود ما بين قتيل وجريح وأسير، مفشلين بذلك خطط المتآمرين وأحلام المتربصين بالشعب الفلسطيني ومشروعه المقاوم.

إننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، إذ نبارك للشعب الفلسطيني الأبي انتصاره في معركة “العصف المأكول” نحيي كل مجاهد، وكل شهيد، وكل جريح، وكل صاحب ألم وجرح وتضحية، بل ونحيي كل أهلنا في قطاع غزة الذين صنعوا هذه المقاومة واحتضنوها وحموها بأغلى وأعز ما يملكون، بأرواحهم وأبنائهم وممتلكاتهم، معلنين :

 مباركتنا للشعب الفلسطيني الأبي انتصاره على الكيان الصهيوني في معركة العصف المأكول .

 ترحمنا عل شهداء العدوان وتضاممنا مع الضحايا والمصابين.

 تثميننا لتضحيات وجهود المقاومة التي أعطت الدليل على أن خيار المقاومة هو الطريق الصائب لتحرير كل فلسطين.

 شكرنا للشعب المغربي على تضامنه الواسع مع سكان غزة من خلال العشرات من المسيرات والوقفات التي تم تنظيمها في جميع مدن المغرب .

 دعوتنا كل الهيئات والمنظمات والقوى الحية بمغربنا الحبيب للاحتفال بانتصار المقاومة والوقوف على الحدث لاستخلاص الدروس والعبر لمستقبل الأمة.

الأربعاء 27 غشت 2014