انتفضت شوارع قطاع غزة برجالها ونسائها وأطفالها ابتهاجاً بالانتصار بعد 51 يوماً من معركة العصف المأكول والتي شكلت علامة فارقة في تاريخ الصراع الفلسطيني الصهيوني.

وانطلقت زغاريد النساء رغم الجراح الأليمة، فيما شهدت أنحاء القطاع إطلاق نار في الجو ابتهاجاً بتحقيق هذا الانتصار.

فيما انطلقت المسيرات العفوية في الشوارع وقد هتف الأطفال والشبان بانتصار المقاومة، وتعجّ شوارع غزة الآن بالمواطنين بعد معاناتهم مع الحرب الشرسة التي طالت كل شيء في قطاع غزة.

ومع دخول التهدئة حيز التنفيذ بدأ الآلاف من الفلسطينيين بالخروج بمسيرات جماهيرية حاشدة بشكل عفوي وسط إطلاق نار كثيف. كما وزع المواطنون الحلوى وهنأوا بعضهم بعضا.

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، رسمياً عن التوصّل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة، عادّةً أن هذا الاتفاق يمثّل انتصاراً عظيماً للشعب الفلسطيني وللمقاومة.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.